مرحبا عزيزي الزائر, هل هذه اول زيارة لك؟ اضغط على "انشاء الحساب" واستمتع بخدماتنا .

أهلا وسهلا بك إلى شبكة قانوني الاردن.

>>معلومات قانونية سريعة:: “متى لا تفقد المرأه حقها بالنفقه رغم النشوز ؟؟
ج.
1) المرأه الحامل لا تفقد حقها بالنفقه بسبب النشوز بل تكون النفقة للحمل،
2) لا تعد ناشزا من غادرت بيت الزوجيه لمسوغ شرعي ، ويعتبر من المسوغات المشروعة لـخروجها من المسـكن :-
أ- إيـذاء الـزوج لـها أو إساءة المعاشرة.
ب- عدم امانتها على نفسها او مالها .„


     

   ابحث في الموقع بكل سهوله وسرعة

 

شبكة قانوني الاردن

أهلا وسهلا بك إلى شبكة قانوني الاردن.

  + إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 17 من 17
  1. #1
    ادارة الموقع
    LawJOConsultation Team
    Array الصورة الرمزية أحمد أبو زنط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    14,690
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 233/1
    Given: 298/0
    معدل تقييم المستوى
    250




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (بكالوريوس)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  الجامعة الأردنية

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  تكنوقراطي

    رابط السيرة الذاتية  :  قم بزيارة سيرتي الذاتية

    Post تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة

    تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة



    تراتيل الحب والحربن هي قصة بدأت كتابتها ابتداءً من هذا الموقع، حيث كان هنالك أحد الاعضاء طرح موضوع عنوانه اشارة النقطة (.)، وبدأ الرد على هذا الموضوع الذي جذب اهتمام البعض وسخرية البعض الاخر وحنق الكثيرين الذين اعتبروا الامر لا يليق بهذا الموقع الرائع، أما أنا فقد كان لي رأي آخر ، فقد عنت لي هذه النقطة أمرا بدأت بكتابته من خلال الردود، وسرعان ما نسخت الرد وحفظته على جهازي وحذفت ردي على الموضوع، ومن هنا اوحت لي تلك النقطة بداية القصة، إلا أنه وبعد التعمق في كتابتها ابتعدت كثيرا عن المعنى الاول الذي كنت اود الحديث عنه، وعلى هذا إكتملت قصتي الاولى على أكمل وجه، على انه لا يزال تحت الاعداد قصة أخرى باذن الله.
    سيتم طرح اجزاء القصة على فصول

    تراتيل الحب والحرب

    الفصل الاول
    باريس 1997

    قدمان تخطوان خارج حدود سيارة فارهة تحمل نمرة عسكرية في ميدان بلاس فاندوم، تحطان على أرض حجرية منذ عهد النهضة، عينان بلون الجوز ترنوان نحو متجر شانيل في الجهة المقابلة لفندق ريتز... جسده يندفع باتجاه المتجر ويتوقف على مسافة متر واحد من أبوابه الموصدة... أما قلبه فقد توقف على بعد مترين من قلبها، في داخل المتجر وخلف أبوابه كانت هي... تحمل بين يديها بضعا من أوراق ملتفة تدل هيئتها على أنها مخططات هندسية ... بعفوية أنيقة مدت يدها نحو يد الباب وأزالت الحاجز الشفاف الذي كان بينهما... همس صوتها بهدوء ليلة ريفية : "بونسوار مسيو" هل لي بمساعدتك؟



    Place Vendôme



    Chanel Boutique - Place Vendôme


    على الرغم من كل تألقه، فقد تبعثرت الكلمات بين لسانه وشفتيه، تلعثم بحروف أبجديته... احمرت وجنتاه خجلا فأحاطته هالة من حياء؛ فهي... لم تكن كغيرها... لا تحمل دما ملكيا من سلالة بريطانية كما انها ليست صهباء فرنسية ولا حتى شقية هولندية، بل كانت بنقاء ثلج هطل ليلة الميلاد، اضافة لامتلاكها عيني امرأة عربية.

    من جديد... عاد الهدوء الريفي بهمساته التي امتزجت بجنون ليالي باريس الصاخبة، وعادت هي بصوت بات أكثر إلحاحا هذه المرة: سيدي .. هل أستطيع مساعدتك !!

    ابتسم لجمالها واستعاد ضبط ايقاع كلماته : "نعم .. في الحقيقة كنت مارا من هنا .. وشاهدت فرعكم الجديد... فتذكرت أني بحاجة لابتياع زجاجة عطر جديدة ".


    عادت لتدندن بصوتها على أوتار أشجانه :

    - "Je suis désolée monsieur" .. أعتذر منك سيدي .. فالمتجر لم يفتتح بعد ... ما زلنا نعمل على ذلك.

    - أوه..آنستي تقبلي اعتذاري.. لم أقصد تعطيلكم عن عملكم .. شكرا لكِ .. سأعود في وقت لاحق..

    نطق بكلماته محرجا وبتثاقل عجيب بدأ ينسحب إلى سيارته، وبعد أن اجتاز منتصف الساحة وأدار ظهره لعمود فاندوم باغته الصوت فجأة: "انتظر سيدي..." التفت إلى الخلف... فوجدها وراءه... صاحبة الصوت الملائكي كانت تلهث بعض الشيء... لربما هرولت قليلا.. إلا انها لا تزال جميلة... فكر بذلك بينما كانت تلتقط أنفاسها، أما هي فقد أردفت قائلة: "سيدي .. يمكنني اصطحابك إلى الفرع الاخر .. إنه قريب من هنا".

    ابتهجت أساريره وظهر ذلك جليا بظل ابتسامته، إلا أن لباقته منعته من استكمال طقوس فرحه الغامر، فوقف منتصبا بهيئته العسكرية واستعد للكلام ... ظنت أنه سيوجه خطابا رسميا لكنها تفاجئت حين قال: شكرا للطفك أنستي .. لكن اعذريني لا يمكنني التطفل عليك أكثر من ذلك .. لا بد أن لديك بعض المهام لتنجزيها .. سأذهب لوحدي إن دللتني على فرعكم الاخر.

    - أبدا سيدي.. يسعدني مرافقتك ، لقد أنهيت عملي للتو، كما أني ذاهبة إلى هناك بطبيعة الحال.

    - حقا ..إذن سيكون لي شرف مرافقتك .. هل تفضلين الذهاب بالسيارة ؟

    - إن المتجر قريب جدا من هنا .. تبعدنا عنه بضع دقائق .. سيكون من الجيد لو سرنا على أقدامنا.

    ابتسم من جديد وقدم لها باطن يده اليمنى ثم أتبع ذلك بقوله "تفضلي أنستي".. سارا سويا جنبا إلى جنب ، هي .. شعرت بشيء من الندم ؛ تساءلت بينها وبين نفسها: "ما الذي دعاني للخروج معه ... كان يكفي أن أدله على المتجر !"

    أما هو فقد شعر ببعض الإحراج ... يداه تتعرقان وبضع حبيبات رطبة بدأت تظهر على جبينه... انشغل كل منهما بما يفكر وصمتا بضع لحظات جعلت الأمر يزداد سوءا، أصبح الوقت كأنه لا يسير والطريق بدت أطول، أخذت تفكر بمبادرة لكسر الحاجز ودفع ذلك الإحراج الذي بات يخيم عليهما... فنظرت إليه... ابتسمت ابتسامه مترددة... خفيفة، فبادلها الابتسامة بأخرى وتوقف عند ذلك الحد، أشاحت بوجهها بعد أن كادت تنفجر من تصرفها، بدأت تفكر : ما الذي دهاني ... لقد تصرفت كالغبية ...وما معنى تلك الابتسامة السخيفة ! عليّ بالصمت الآن .. إن كان على أحدنا أن يتحدث فليبدأ هو..

    هو... كان يساوره الشعور ذاته، فأخذ يبحث في ذاكرته أو في مخيلته عن موضوع يفتتح به حديثه ليكون بداية لإذابة تلك الثلوج... فما كان منه إلا أن قال: كانت الحرارة مرتفعة نهار اليوم! وافقته الرأي بصوت خافت لم يكد يسمعه... أطبق أسنانه وأخذ نفسا عميقا، فكر في داخله أن الأمر لم ينجح !... فصمت لبرهة ثم قال: "لكن ساعات المساء لطيفة" فأجابته بهدوء أكثر من سابقه : "نعم .. صحيح".

    إجابة مختصرة أخرى، لم تكن لتفي بالغرض على أي حال، فضاق به الأمر مما دعاه لأخذ مبادرة الحديث فأردف دون مقدمات : إذن .. ما طبيعة عملك هنا ؟.

    - أعمل مصممة ..
    - رائع .. هل تصممين الأزياء.
    - لا .. أنا أقوم بتنفيذ أعمال الديكور للمعارض الجديدة وأقوم على رأس كل موسم بتحديث الديكورات القديمة بما يتناسب مع الموضة في ذلك العام.
    - أها.. يبدو عملك مثيرا للاهتمام .
    - جدا .. كما أني سعيدة به... ماذا عنك ؟
    - كما ترين - وأشار إلى بزته العسكرية – ثم أردف قائلا: إني أعمل في السلك العسكري.

    ضاقت عيناها في محاولة منها لفهم طبيعة عمله... او على الأقل لاستدراك ما فاتها ... فقالت : هل هذا يعني أنك بالجيش !
    رفع رأسه فتوازت عينيه مع صفحة السماء - لاحظت أن عنقه بدا أكثر طولا - استغرق بالتفكير قليلا... حاول جاهدا أن ينتقي العبارة المناسبة فقد كان من الصعب عليه أن يشرح طبيعة عمله ... لم يكن الأمر يتعلق بسرية مهمته أو ما شابه ... إنما الأمر يتعلق به هو وبمدى معرفته أو فهمه لطبيعة عمله !! صمت لبضع الوقت ثم قال لها : لا .. لست بالجيش !

    أطرقت رأسها في محاولة منها لحل تلك الأحجية، ثم عاودت النظر إليه، وبوقع اكثر حماسا قالت : الأمن الداخلي !.. نظر إليها مشفقا على محاولاتها اليائسة ثم هز رأسه نافيا، فعادت للتفكير من جديد ثم همست متسائلة : الاستخبارات ! عندما سمع هذه الكلمة والطريقة التي همستها بها لم يستطع منع نفسه من الضحك .. وبعد أن خبت ضحكاته نظر إليها وقال : لا .. ولا تلك أيضا .. حسنا ... سأقول لكِ الآتي ... ولكن افهميه جيدا لأني لن أعيده .. فقد أرهقني التوصل إلى عبارة تفيد معناه !

    هزت رأسها بقوة دلالة منها على الموافقة... فأخذ نفسا عميقا استعدادا منه لبدء الحديث، ثم قال: إني وكما ترين أعمل بالسلك العسكري... أعمل بمهام خاصة ... وأقصد بكلمة خاصة.. أنها خاصة من حيث طبيعتها وليس من حيث نوعها... وبعبارة أخرى فإن الدولة تكلفني بمهام مختلفة... عندما أنتهي من واحدة أبدأ بأخرى ... تلك المهام ليست سرية بالمعنى الاستخباراتي... كما أنها ليست ميدانية بالمعنى العسكري .

    أنهى إجابته بتنهيدة عميقة ووقف بفارغ الصبر ينتظر ردة فعلها... فكان له ما أراد ... فماً فاغرا ونظرات لا تخلوا من الريبة... ثم شفتان تبدآن الحراك وتكشفان عن قولها: أليس هنالك مسمى وظيفي أكثر اختصارا ! فشتان بين إجابتي وإجابتك... بكلمة واحدة قلت لك "مصممة" ففهمتها دونما تعقيد... أما إجابتك فقد استغرقت نصف الليلة وبالنهاية لم أفهم شيئا !!

    لم تفاجئه ردة فعلها فهز رأسه متفهما لفشله مرة أخرى، فأرخى كتفيه مستسلما وتنهد بعمق، فما كان منها إلا أن قالت: اعذرني على جرأتي .. لكني أحيانا أتحدث بعفوية ..

    نظر إليها بعين الرضا وقال: لا عليكِ... لكن قد تكون هذه محاولتي الأخيرة لكي أشرح لأحدهم طبيعة عملي... فأنا لم أنجح يوما في هذا الأمر ... وقد اعتدت على ردات فعل من هذا النوع...


    عاد الصمت ليخيم عليهما، أو بالأحرى لم يعد هنالك حاجة للمزيد من الكلام؛ فقد وصلا إلى شارع كومبون وقد لاحت لهما أنوار متجر شانيل، كان المتجر يستعد لإغلاق أبوابه... إنارته بدأت تخفو وزبائنه يهمون بالرحيل، وقفا عند باب المتجر وكأن هذه نهاية رحلتهما... وقفا... وصمت كل منهما، نظر في عينيها فأطرقتهما خجلا ... أشغلت نفسها بأوراقها الملتفة وبمحاولتها البائسة للهرب... وقف ينتظر وعيناه تلاحق عينيها، عندئذ أصبح لا مفر من مواجهة عينيه... توقفت عن العبث بأوراقها... رفعت رأسها قليلا وأطلقت العنان لمقلتيها... نظرت إليه ... كان صامتا ... كان يحب الصمت ! تململت شفتاها ... أحد أوتارها الصوتية هب ليخرج حرفا ... لسانها أضحى في مرمى تلك الحروف... كادت أن تنطق عندما همس بأذنها: اسمحي لي بطلب أخير !

    همد لسانها وارتخت شفتاها ... حبالها الصوتية استراحت من عناء نطق الحروف ... ولكن على ارتفاع انشين أو ثلاثة انشات من فمها خفق الغشاء الراقد في تجويف أذنها... فقد استرعت كلماته انتباهها... "أنستي قد أزعجك بهذا الطلب ... لكني بحاجة لمن يرافقني إلى الداخل ... أرى ان المتجر يهم باغلاق أبوابه... ولا بد أنك على معرفة بالعاملين هنا"

    وافقته بحركة شقية من عينيها والتفت بجسدها نحو باب المتجر، في تلك اللحظة كانت تفكر: "إنه ليس بحاجة لمرافقتي ... بزته العسكرية وكل تلك النياشين التي عليها كفيلة بأن تبقي له المتجر مفتوحا طوال الليل" راقتها فكرة أنه لا يود بقائها لمجرد بقاء المتجر مفتوحا فابتسمت لذلك ابتسامة رضا جعلت إحدى عاملات المتجر تلمزها فاقتربت منها وهمست بأذنها: "من أين أتيت بهذا الشاب .. هيا أخبريني ... هل هو صديقك ! " أجابتها بصوت خافت وبشيء من الغضب " اهدئي... إنه ليس صديقي .. لقد التقيته للتو عند فرعنا الجديد في بلاس فاندوم"


    cambon street - Chanel Boutique

    - في بلاس فاندوم ... ماذا كان يفعل هناك !!
    - كان يريد أن يبتاع عطرا فهلا كففتي عن ذلك الآن ...
    - حسننا سأصمت... لكن اسمعيني جيدا ولا تكوني حمقاء ... إن لم يكن ذلك الشاب صديقك... فاجعليه كذلك!

    وقع تلك الكلمات أذابها خجلا... فضاقت عليها الدنيا بما رحبت ... كادت جدران المتجر أن تخنقها وكادت عينيها أن تقفز من محجريها هربا من ذلك الموقف المحرج... ابتسمت صديقتها وضمتها إليها ثم قالت: هيا ... دعينا نذهب ونرى ماذا يريد صديقك الوسيم !

    - تفضل سيدي .. أعلمتني صديقتي أنك بحاجة إلى عطر ... هل هو لصديقتك !
    - لا آنستي .. أريد عطرا للرجال..
    - أها ... ليس لديك صديقة أليس كذلك !!
    صمت قليلا ثم قال: لا أعلم بما قد يفيدك ذلك.. لكن وعلى أي حال .. الإجابة : لا .. ليس لدي صديقة.
    - رائع .. !!
    - عفوا آنستي .. ما الرائع في الأمر.

    "لا عليك سيدي ... كل ما في الأمر أن المهمة ستصبح أسهل الآن !" ، قالت ذلك للرجل وغمزت بطرف عينها لصديقتها، حيث كانت هناك - خلفه مباشرة – وقد أمسكت عنقها بكلتا يديها ومدت لسانها خارجا مهددة صديقتها بخنقها... أما هو فقد اكتنز حاجبيه وضيق من محيط عينيه فقد استعصى عليه فهم ذلك القول، ثم التفت خلفه فشاهدها وقد بدت غريبة بيديها الملتفتان حول عنقها ! وقف مستغربا من ذلك الفعل وقد اتسعت عيناه هذه المرة... أما هي فقد أنزلت يديها بسرعة وزمت شفتيها ثم أطلقت ابتسامة غبية... عندئذ لم يتمالك نفسه من الضحك فأطلق كلامه للبائعة مازحا : "وهل ستنقضي مهمتك بالسماح لصديقتك في خنقي!!"

    لا سيدي.. ليس الأمر على ما يبدو عليه... ولكن وحيث أنك لا تواعد إحداهن فسيكون اختيارنا للعطر الذي يناسبك أسهل الآن ... فالفتيات في حياة الرجل يجعلن مهمتنا أصعب.. أليس كذلك عشتار !
    - عندما سمع الاسم .. توجه نحوها وقال: "عشتار ! ... هل اسمك عشتار !"
    - أجابت بتردد ملحوظ : نعم... هذا اسمي ...
    - اسم غريب أليس كذلك !! لا أعتقد أنه فرنسي !
    - "لا سيدي .. ليس كذلك ... إنه اسم عربي"، قالت البائعة ...
    - قالت عشتار: لا .. ليس عربيا .. إنما آشوري.

    رد بمزيد من الاهتمام: "أها .. جميل .. إني أتوق لمعرفة معناه" ... عندئذ تنحنحت البائعة ثم قالت : "على ما يبدو ان أحدهم يريد أن يبيع ما لديه ليتمكن من الذهاب إلى منزله باكرا ... فما رأيكما لو أجلتما ذلك الحديث... فالليلة لطيفة وسيكون من الرائع أن تسيرا بعد قليل في شوارع باريس وتتبادلا أطراف الحديث... عندئذ سيدي يمكنك أن تسألها عن معنى اسمها ... وأنتِ يا صديقتي يمكنك سؤاله عن اسمه ثم عن معناه .. ثم عن أمور أخرى كثيرة... وهكذا ستكون لي الفرصة لمشاهدتكما الأسبوع القادم ... عندها ستبتاعين هدية له وهو سيبتاع هدية لكِ.. فما رأيكما!! "

    في تلك اللحظات احمرت عشتار خجلا وجفت الدماء في عروقها ... فأشاحت بوجهها يمنة ويسرى وكادت أن تغادر جسدها حتى تنبهت على صوت ضحكاته، وجهه قد احمر من شدة الضحك ... فتقاطع شهيق كلماته مع زفير ضحكاته، ثم وما إن هدأ روعه حتى أردف قائلا: "تسعدني تلك الفكرة... أستطيع القول بأني موافق... ما رأيك آنسة عشتار"

    صمتت عشتار حائرة في كيفية التملص من ذلك السؤال حتى تدخلت منقذتها وغيرت مجرى الحديث... "سيدي دعنا من ذلك الآن ... ولنرجع لعطرك المفضل" عندئذ تنهدت ثم تابعت: " حسنا... لنرى ماذا لدينا هنا... شاب وسيم ... عينان عسليتان... شعر أسود بلون الخروب... بزة عسكرية، والاهم من كل ذلك أننا لا نعرف اسمه... كل هذا يسلبني نحو عطر واحد.. عطر يوحي بالغموض ...الشغف... الثقة... عطر كلاسيكي الأناقة... نرجسي النزعة... عطر برائحة الخشب والتشيبر... يروي أسطورة الميثولوجيا الإغريقية ... ليجسد القوة ... الذكورة.... العاطفة والشغف ... عطر نصفه بشري ونصفه الأخر يُسبح بالأعالي.. ها نحن أمام عطر أنتيوس... "

    وقفت البائعة قليلا وقد استكانت على آخر حركة ينتهي بها عرضها الشيق... وقفت تراقب ردة فعله فوجدته ساكنا ... بلا تعابير ... هزت رأسها .. تنهدت ... ثم عادت وقالت " حسنا ... ربما لا تود أن تبقى غامضا طوال الوقت ... فلماذا لا نجرب شيئا آخر ... شيئا أكثر جرأة... لنجرب رائحة تدفعنا لاكتشافك ... للغوص في أعماقك... ومن ثم لنعزف ألحانا عطرية بالغة العذوبة يتراقص على وقع أوتارها رذاذ من عطر بور مونسيونير"
    عندئذ رشت بضع بخات من تلك الزجاجة التي كانت بيدها ... فتناثر رذاذ عطر يرسل شذا كنسيم البحر... ابتهجت عشتار بتلك الرائحة ... لاحظ ذلك فهب من فوره وقال : هذا ما أريده ... ما رأيك عشتار ؟

    ابتسمت عشتار خجلاً، وابتسم هو ابتسامة رضا، قام بابتياع زجاجة العطر ثم دعاها للخروج... طافت بهما شوارع باريس وحلقت بهم الأماني، بدأت رحلتهما من شارع كومبون ولم تنتهي إلا على ضفاف السين بالقرب من أنوار إيفل، مرا عن تاريخ فرنسا - القديم منه والحديث - من شارع ريفولي بمحاذاة متحف اللوفر حتى ساحة كونكورد، ومن هناك درجا باتجاه شارع الشانزليزيه، استلماه من نهايته مرورا بميدان فرناكلين روزفلت وانتهاءً بقوس النصر، من هناك انعطفا يسارا باتجاه شارع افينيو كليبر وسارا به حتى بدت لهما محطة تروكاديرو، ومن بعدها نحو أطلال ايفل على ضفة نهر السين، عدة أميال قطعاها لم يشعرا فيها ببعد المسافة، الليل بدا قصيرا والغسق تجلى لهما كما لم يتجلَ يوما، شوارع باريس بدت أقصر والكون بدا صغيرا، لم تتسع لهما الأرض وضاقت بهما السماء... حلقا بعيدا ... بعيدا؛ في الخيال... هناك ... كان لهما عالمهما الخاص... فكل منهما لديه الكثير من الأحلام ... ولديه الكثير مما يقال...



    بدأت هي ... ها أنت تعرف اسمي .. لكني لا اعرف اسمك، صمت ... ابتسم ثم قال : أندريه... اسمي أندريه، رددت هي: أندريه... اسم جميل ... هل له معنى بجمال لفظه !
    - نعم .. أندريه هو الرجل المحارب.
    - المحارب ... الحرب... كنت أتمنى لو أن له معناً آخر.
    - حقا !! ... أتكرهين الحرب !
    - ومن يحبها !
    - الكثير .. هنالك الكثير ممن يحبها ...
    - ربما !
    - دعينا من هذا الآن ... لم تخبريني ... ما معنى اسمك .. "عشتار" ؟
    - عشتار ... عشتار هي آلهة الحب والجمال... هي من أنزلت أنكيدو من السماء وحاولت إغواء جلجامش ... هي من جعلت الراعي لصا وهي ذاتها التي بكت الإنسان عند الطوفان... عشتار هي التي انفطر قلبها على أدونيس بعدما فتن جماله ملكة الجحيم فأنبتت الأرض في موضع دمائه زهورا حمراء قرمزية - شقائق النعمان - كانت تبشر بعودته جالبا معه إطلالة الربيع... هذه هي عشتار ... وهذه هي أنا...
    - رائع ... اسم رائع ... عشتار وأندريه ... الحب والحرب ... اسمان متناقضان لكنهما متلازمان ... فعشتار لم توجد يوما إلا حيث كانت الحروب ...
    - هذا كان قدرها ... وقدري أنا أيضا...
    - عشتار .. من أين أتيتِ ؟
    - من هناك ... حيث يرتمي البحر على شاطئ الأحزان.
    - وأين ذلك الشاطئ !
    - في بيروت ... حيث يمكث منزلي وبضع من ذكرياتي.
    - بيروت !!... حيث لا تضع الحرب أوزارها أبدا ؟
    - أو حيث لا يضع السلام رحاله.
    - أتعرفين .. لقد زرت بيروت من قبل ... كنت على رأس البعثة الفرنسية لليونيفيل... مدينة جميلة.
    - لكنها ممزقة ... مزقتها الحروب وتناوب أبنائها على نبش أشلائها.
    - عشتار ... أخبريني ما الذي تحملينه من بيروت ! ... ذكرياتك عنها أليمة.
    - أحمل صور الحرب ... الاجتياح ... الدمار... القتل... وأخيرا الدماء... أحمل كثيرا من صور الدماء ... هنا في ذاكرتي ترقد صورة لأمي وأبي ... لأخي وزوجته وطفليه ... صور جميله لكن تشوبها الدماء...
    - عشتار ... كيف ! كيف قتلوا ؟
    - لو طرحت هذا السؤال في بيروت لبدا سؤالا عجيبا ... لكن هنا في باريس فكل شيء متاح...
    - اعذري تطفلي... كنت آمل بمعرفة كل شيء عنك... أخبريني ما الذي حصل... قد يريحك الحديث !

    طرح سؤاله ثم انتظر... ثم ظل ينتظر... صمت احتراما لصمتها وطرفت عيناه وقارا لدمعها، و لكن الإجابة قد طالت به ... وطالت بها، أطرقت لحين من الدهر ... كمن يتذكر أو كمن يعيش التجربة من جديد... أبحرت عيناها في مياه السين وغرقت نظراتها في قعر مظلم... ثم بدأت تختنق... جسدها يرتجف على اليابسة وروحها تغرق تحت الماء... بدا ذلك واضحا على محياها ... كانت بحاجة إلى من يمد لها طوق النجاة لينتشلها من أفكارها أو من ذكرياتها...

    أندريه... وقف حائرا بأمرها... فقد بدت مستغرقة بهمومها، خشي أن يمد يده نحوها ... أن يوقظها ... لكن أضحى من الواضح أن تلك الذكريات قد أرقتها... أرقتها كثيرا... فلم يستطع إلا أن يتجرأ ويناشدها بالقول: "عشتار توقفي... لست مضطرة لذلك"

    طرقت كلماته أبواب سمعها لكن بدون جدوى؛ فلم تكن أعصابها قادرة على حمل تلك الكلمات إلى مركز الدماغ، فبقيت خارجا... تطرق وتطرق حتى ملت وتناثرت بالهواء، عندها لم يعد بإمكانه سوى أن يحتضنها ... أن يضمها بقوة... فقد حان الأوان لأن تستيقظ، عندئذ تنبهت من غفلتها ... تداخل الهواء والماء ... اختنقت ... شهقت ... حتى اكتشفت ان جسدها جافا وروحها مبللة... ذلك الاختناق الذي كانت تشعر به لم يكن سوى غرقا بماء الدموع !!

    - عشتار ... سامحيني .. لم أقصد أن أسبب لك الألم ... أرجوك دعينا نغير المكان... أين تريدين الذهاب !
    - أسفة ... لكن ذكرياتي مؤلمة ... لا أستطيع الذهاب لأي مكان ... أريد فقط الذهاب إلى المنزل.
    - حسنا ... سأوصلك.
    - لا .. أرجوك ... يكفي ما قد رأيته مني اليوم.
    - أنستي ... إني مصر على ذلك.

    صمتت عشتار فقد نفذت بضاعتها من الكلمات... بينما كان أندريه يوقف سيارة أجرة ويطلب منه الذهاب نحو بلاس فاندوم، عندما وصلا نزل أندريه مسرعا وفتح لعشتار باب السيارة وبحركة أنيقة قال لها : تفضلي أنستي... ابتسمت عشتار ابتسامة هزيلة حتى استوت قدماها خارج السيارة... أسرع أندريه نحو سيارته وفتح أبوابها لكن عشتار بقيت واقفة مكانها ... لم تتحرك ... أثار تصرفها فضول أندريه فاستعجلها بقوله: "تفضلي"... ابتسمت من جديد ثم قالت: أشكرك أندريه ... لكن منزلي هنا ..

    هنا !! ... أعادها أندريه متفاجئا ثم قال : هنا أين ؟

    أجابته عشتار بهدوء ... وقد أضحى صوتها موشحا ببحة وادعة من أثر البكاء : "أندريه... أنا اقطن هنا" وأشارت بيدها نحو فندق ريتز وتحديدا نحو نافذة غرفة مظلمة... ثم أردفت قائلة : "هذا بيتي ... وهذه غرفتي".



    صعق أندريه عندما سمع هذه المعلومة فتزاحمت الحروف على متن لسانه... حاول النطق بكلمة سليمة لكنه أخرج أول حرفين من كل كلمة خطرت على باله ، ثم صمت وزم شفتيه نحو فمه... أطبق عليهما بأسنانه.. أغمض عينيه بشدة وأخذ نفسا عميقا ثم قال: لماذا ... لماذا تسكنين في فندق !! ظننت أنك تملكين منزلا حميما... تقطنين فيه بهدوء.
    - لا .. لم أعد املك مثل ذلك المنزل.
    - بثمن أجرة غرفة لمدة شهر في فندق ريتز ! أعتقد أن باستطاعتك شراء منزل مشابه ! كما أن عملك لا يتيح دخلا يكفي لأجرة غرفة مماثلة لهذه.
    - لا يتعلق الأمر بالمال أو بالعمل ... لكن المنزل الحميم الذي تتحدث عنه قد أصبح مهجورا الآن .. إن أي منزل يشابه مواصفاتك يعني أنه سيكون هادئا... خاليا من السكان... فارغا من أهله ... سأجلس به وحيدة ... وأنا أخشى الوحدة... إنها تذكرني بكل الذين مضوا.





    المواضيع المتشابهه:


    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Untitled.png‏ 
مشاهدات:	1044 
الحجم:	61.4 كيلوبايت 
الهوية:	5281   اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Chanel Boutique.png‏ 
مشاهدات:	1085 
الحجم:	128.0 كيلوبايت 
الهوية:	5282   اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	cambon street.png‏ 
مشاهدات:	970 
الحجم:	113.9 كيلوبايت 
الهوية:	5283   اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	rits.png‏ 
مشاهدات:	1373 
الحجم:	123.4 كيلوبايت 
الهوية:	5284   اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Shanzelezeh.png‏ 
مشاهدات:	2649 
الحجم:	116.7 كيلوبايت 
الهوية:	5285  


    6 Not allowed! Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد أبو زنط ; 09-03-2013 الساعة 04:34 PM
    المحامي أحمد عبد المنعم أبو زنط







  2.  

     

    استخدام حساب الفيس بوك الخاص بك للتعليق على الموضوع (جديد)

     


  3. #2
    ادارة الموقع
    LawJOConsultation Team
    Array الصورة الرمزية أحمد أبو زنط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    14,690
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 233/1
    Given: 298/0
    معدل تقييم المستوى
    250




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (بكالوريوس)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  الجامعة الأردنية

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  تكنوقراطي

    رابط السيرة الذاتية  :  قم بزيارة سيرتي الذاتية

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    الفصل الثاني
    بيروت 1996

    في تلك الليلة التي وقفا بها على عتبات فندق ريتز أو "منزلها"... وحيدان في ساحة فاندوم ، في تلك الليلة التي نطقت بها عشتار بآخر اعترافاتها وهي تبتلع دموعها حتى بدا واضحا مدى وحدتها ومدى خوفها من الماضي... ذلك الماضي الذي اختنقت به، ومن جديد كاد أن يخنقها على ضفاف نهر السين... ذلك الماضي الذي لا يزال يلاحقها ... ماضٍ لم يختبره أندريه جيدا ... او يعرفه أبدا؛ فهو لا يعرف أنها هاجرت من لبنان هربا من ماضيها ... هربا من ذكرياتها ... هربا من منزل علقت على جدرانه صورا لوالديها وأخيها... هربا من شواهد قبور تحمل أسماء أشخاص أحبتهم... هربا من سماء مدينة حملت بين صفحاتها أسراب الموت ... يوم أن حلقت طائرات حربية صهيونية كغراب يحمل معه رائحة الدم، كان ذلك في الرابع عشر من ابريل لعام 1996 عندما هاجمت الطائرات الحربية محطة الطاقة الكهربائية في منطقة الجمهور شرقي بيروت.





    كان ذلك قبل حوالي عام من لقائها به... أو ربما عام وبضعة أشهر، كان يوما من أيام الربيع لكنه أيضا كان يوما من أيام الحرب... ألف ومائة غارة جوية وخمس وعشرون قذيفة سقطت في ستة عشر يوما، بيروت، صيدا وصور... مدن محاصرة ... خمسمائة مليون دولار تقديرات في الخسائر الاقتصادية... وأهم النتائج أو الخسائر هي مجزرة في قانا ومائتي ألف لاجئ... وبالنهاية مئة وسبعون شهيدا هي حصيلة العدوان النهائية... ستة منهم كانوا والدا عشتار وأخاها وزوجته وطفليه... كان ذلك دمارا شاملا... دمار ينم عن حقد دفين... بل حقد أسود !


    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	محطة الطاقة.png‏ 
مشاهدات:	829 
الحجم:	55.0 كيلوبايت 
الهوية:	5286  

    4 Not allowed! Not allowed!
    المحامي أحمد عبد المنعم أبو زنط






  4. #3
    عضو مميز Array الصورة الرمزية believer
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    SALT CITY
    المشاركات
    1,507
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 40/1
    Given: 94/3
    معدل تقييم المستوى
    106




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم ابتدائي

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  جامعة أخرى داخل الاردن

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  I don't believe in puppets and plays .......not any more

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    صدقني ناسيها
    الصراحة
    البداية ما شدتني
    قلت لباولو كويليو و تشبيهاته و نمط الروايات المترجمة - زمان عنها -
    شوي شوي قلت أحسااااااااااااااان طلع نفس نظام الكتاب الأردنيين
    بس وصل الحوارات كيفت
    before the sunset
    السرد الحوار الغموض الزمان و المكان نوعية الشخصيات المستوى ككل
    اندريه عشتار حب حرب
    رائع جميل بيجنن
    برافو برافو برافو جد
    الله يفتح عليك و يقويك
    و إلى الأمام بانتظار البقية
    أهم اشي المبادئ و الأفكار لو سياسية أو رومانسية
    و إن شاء الله يكون اللي ببالي




    1 Not allowed! Not allowed!
    تعرّف إلى الله في الرخاء ، يعرفك في الشدة

  5. #4
    ادارة الموقع
    LawJOConsultation Team
    Array الصورة الرمزية أحمد أبو زنط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    14,690
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 233/1
    Given: 298/0
    معدل تقييم المستوى
    250




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (بكالوريوس)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  الجامعة الأردنية

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  تكنوقراطي

    رابط السيرة الذاتية  :  قم بزيارة سيرتي الذاتية

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    الفصل الثالث
    باريس 1996- 1997

    ما زالت عشتار تتذكر ذلك اليوم جيدا ... بتاريخه وتفاصيله... التاسع عشر من ابريل من عام 1996 عندما غادرت بيروت تحت وابل من القصف ودخان المعارك لتتشبث بآخر طائرة متجهة نحو باريس... لتحط الأخيرة رحلتها على مدرجات مطار شارل ديغول وتنفض عن جناحيها غبار الحرب وشظايا القنابل.

    في ذلك اليوم سُميت عشتار لاجئة ... لاجئة تتقن الهرب من ذكرياتها... لاجئة في بلاد تطل مدينتها على نهر بارد ولا بحرَ هناك بدفء بحر بيروت، على ضفاف تلك المدينة دفعتها أمواج عاتية من غضب ودماء، أمواج خلفت وراءها جسد بالي وجثة رثة هزيلة.. جثة وحيدة ... حزينة ... يتيمة، من على ضفاف ذلك البحر جمعت عشتار أشلاءها واتجهت نحو مدينة لها وجه يشبه وجه مدينتها .. لكنها تنبض بقلب آخر ... بدم آخر ...

    ذلك اليوم كان يومها الأول في باريس، يوم أن تجاوزت أولى قدميها باب الطائرة وترددت الأخرى بالتحرك نحو عالم مجهول، عندها تمنت لو أن الزمن يعود بها بضع خطوات إلى الوراء... إلا أن نحنحة استعجال من مسافر ملّ الانتظار كانت كفيلة بتحريك القدم المترددة لتكتمل بذلك أنشودة العبور.

    خارج أبواب تلك الطائرة وبعيدا عن حدود ذلك المطار يكمن عالم غريب، عالم لم تألفه عشتار على الرغم من إتقانها الفرنسية وبطلاقة، فقسوة الحرب ودموع الفراق وجحيم التشرد قد بنى بينها وبين البشرية حواجز من شك وخوف ورهبة، فهربت عشتار من خوفها .. من ذاتها .. واستقلت سيارة أجرة اخترقت بها الطريق السريع الشمالي مرورا بميدان مايلوت وانتهاءً بباريس نحو منطقة باسي ، في ذلك الحي الراقي يكمن منزل يحمل العديد من الذكريات الحميمة، كانت عشتار تقطن في ذلك المنزل مع عائلتها عندما يقضون إجازة الصيف في باريس.. اليوم تملك عشتار ذلك المنزل الفارغ.. كما تمتلك العديد من الذكريات ... ذكريات مزروعة في كل زاوية من زواياه...

    على باب ذلك المنزل يدٌ في حجم صرخة صامته تتلعثم بمفاتيحه، فقد أضحى ذلك المفتاح ككرة من النار بين يديها، حاولت جاهدة أنا تدك أبواب صمتها وتعبر نحو الضفة الأخرى، لكنها كانت تعلم أن ذلك الباب يقف حائلا بينها وبين جراحها .. ذكرياتها، كانت تعلم أنها إن فتحته سينهار بوجهها جدار من الصور والضحكات والابتسامات.. سترى طيفا سرمديا لأمها يعبث في زاوية المطبخ يحضر بعض الطعام.. وهنالك بجانب مكتبة صغيرة ستجد روح أباها تقلب صفحات كتب لن تُفتح بعد اليوم أبدا، أما هناك ... في فناء المنزل ... ستسمع صوت لعب وسمر يستمر حتى الصباح... كل تلك الذكريات ستنهار لحظة فتح ذلك الباب !

    في تلك اللحظة اتخذت عشتار قرارها، لن تدخل ذلك المنزل .. لن تتجاوز عتباته نحو ذكرياتها.. فهي لم تعتد على دخوله وحيدة .. حزينة .. فذاك منزل للإجازات الصيفية حيث كان يخيم المرح والكثير من الذكريات التي سوف تكوي فؤادها، وهكذا حزمت أمرها وأمتعتها المنتظرة على عتبة الابواب الموصدة وإتجهت نحو قلب باريس .. نحو ساحة فاندوم لتقيم أخيرا في فندق ريتز .. لعل في ابتعادها يكون حسن العزاء .. وإن كان العزاء وحده لا يكفي للنسيان !

    بقرب عمود فاندوم وفي منتصف الساحة وقفت عشتار على مفترق طرق .. مفترق طرق الحياة ، فهنالك ... خلفها... ترقد بيروت مفجوعة كأم ثكلي تسقي مياه البحر من دموع عينيها ، وهنا ... أمامها... تنعم باريس ببذخها المعهود بعيدا عن ويلات القصف والحروب، هناك ... في بيروت لها ذكريات من دماء ونار ودخان وشواهد قبور وبعض الرفات، أما هنا.. في باريس فلها بعض الذكريات لابتسامات وضحكات دفنت مع اللذين دُفنوا ... هنا أرواح الذين رحلوا ستبقى مبتسمة في زوايا الذاكرة.

    حزمت عشتار امرها واستقرت أخيرا في فندق ريتز، كلفها ذلك ثروة باهظة، لكن ذلك لا يهم طالما يبقيها بعيدة عن ذكرياتها، فهنا في قلب باريس وبمساعدة بعض الأصدقاء أضحى لعشتار حياة تواسيها دون أن تنسيها... فبمجرد وصولها للفندق اتصلت ببعض معارفها من اللبنانيين المقيمين في باريس اضافة لأصدقائها من الفرنسيين، واستطاعت بسهولة أن تحصل على عمل في سلسلة متاجر شانيل .. فدراستها وخبرتها وصداقاتها مكنها من ذلك دون عناء ... مع أن بعضهم أبدى استغرابه من بحثها عن عمل وهي التي تملك ثروة طائلة ورثتها حديثا عن عائلتها ... ثروة تكفي أرباحها السنوية لعيش حياة رغيدة فضلا عن إمكانية حجز جناح كامل في فندق ريتز دون أي عمل إضافي ! لكنهم لم يعلموا أن هربها نحو باريس وإقامتها في الفنادق ومن ثم عملها .. ليسوا سوى محاولة يائسة للهروب من الذات وبالتأكيد من الذكريات ...

    أقامت عشتار في فندق ريتز منذ اللحظة الاولى لقدومها الى باريس عام 1996 ، وظلت كذلك لمدة عام ، حتى التقت اندريه في تلك الليلة أمام متجر شانيل ...في تلك الليلة هو بدا نبيلاً وهي بدت أصيلة، أحبها وي كأنه يعرفها منذ زمن، أما هي كعادتها منذ الحرب؛ تراها مترددة خائفة... تتوجس ريبة من أي بادرة حنين، فالقلب الخالي من الحب لا يخشى الخسارة... فلا شيء هناك ليخسره، وعشتار آثرت ان تُبقي قلبها كذلك فقد سبق لذلك القلب أن خسر كل شيء... ولم يعد لديه القدرة ليخسر من جديد.

    أندريه في بداية الأمر فوجيء بصدها... ثم ما لبث أن تألم عليها لا منها، تدارك أمره وتفهم حزنها ، تقبل لوعتها وانكسار روحها، فكان لها سنداً ومعيناً ، بنى بينها وبينه جسور الثقة، وأضحى لها رفيقا دائما، ثم ما لبثت تلك الثقة ان تحولت الى ود، فأزهر ذلك الود في قلب عشتار حباً لا ينضب، فاستعادت رونقها وأقبلت على الحياة كظمآن ابتلت عروقه من بعد عطش.

    ما لبثت عشتار أن احبت أندريه وأحبها، وما هي إلا أشهر قليلة حتى كان يومهما الموعود من عام 1997 وتحديدا في كنيسة القلب المقدس التاريخية في حي مونمارتر الشهير.



    وقف اندريه أمام المذبح بكل وقار ، مرتدياً بزة مدنية بناءً على طلبها... قميصٌ من الحرير الابيض وربطة عنق حريرية سوداء... أما البزة فقد كانت توكسيدو سوداء اللون مع صدرية رمادية من الحرير... كان متألقا في ذلك اليوم، فخصلات شعره الأسود بدت اليوم أكثر اشراقاُ، ومقلتيه كانتا اكثر بريقا من أي وقت مضى ... في عينيه صفاء أخّاذ وشفتاه تكشفان عن ابتسامة ساحرة...

    بكل تألقه وقف ... عيناه ترنوان صوب المدخل ، ينتظر اطلالة وجهها الصبوح، يلتفت يمنة ويسرى ... للأسفل والأعلى، حتى احتضنت عيناه قبة الكنيسة وملائكتها الاربعة... جال ببصره مع استدارة القبة ونوافذها المقنطرة... قنطرة تلو قنطرة... حتى مرّ ببصرة عبر قناطرها العشرين... داعبت الشمس محياه؛ تسللت عبر إحدى النوافذ الثمانية المحيطة ببهو الكنيسة، اكتست جبهته بالوان تلك النافذة المستديرة القابعة كحال شقيقاتها أعلى الأقواس الممتدة من سقف الكنيسة حتى ارضيتها الرخامية ... توقفت عيناه عند أرضيتها حيث تمكث قدمي عشتار المؤطرتان بحذاء ابيض مزين بالدانتيل وبعض حباتٍ من اللؤلؤ... ، كانت تقف عند مدخل الكنيسة بثوب زفافها المنسوج من الجوبير الأبيض يتوسطه شريط من الحرير العاجي يضيق عند الخصر، يتسربل منه ساتان أبيض منسدل حتى اخمص قدميها، خطت أولى خطواتها فوق الممشى ، حتى استقرت أمام المذبح تلتف حولها أحد عشرة قنطرة تجللها بالنور .. تحفها بالضياء.

    أمام المذبح التقت عيناهما لأول مرة هذا اليوم، بخجل واضح اشاحت نظرها نحو الكاهن، أما هو بكل اشتياق نظر اليها... مد كفه نحوها حتى لامس أناملها، رفعت عيناها حتى رأت انعكاس صورتها داخل عينيه، وبكل الود اخذ يتلو نذوره :

    "عشتار، منذ فترة طويلة كنتِ مجرد حلمٍ وصلاة. اليوم أرى حلمي يتحقق... أرى صلواتي تستجاب.
    عشتار... أعدك من على تلة الشهداء أن أحفظ حبنا كما حفظ دبينسوس* ايمانه...وعلى خطاه سأسير خطواتي الأخيرة أحمل حبنا بين ضلوعي.
    عشتار ... أعدك بأن احبك كما أحب المسيح أتباعه وأن أكون مخلصا لك. فكما كنتِ نور حاضري ستكونين اشراق مستقبلي. وها أنا اليوم على هذا أمنحك نذوري"


    وما ان انهى أندريه نذوره حتى بدأت عشتار بتلاوة نذورها قائلة:

    "أندريه... لقد كنت وحيدة فكنت عائلتي... خائفة فكنت ملاذي... كنت حزينة فكنت فرحي... حائرة فكنت دليلي، كنت يائسة فكنت أملي وكنت تائهة فكنت وطني، أنت من اليوم حاضري ومستقبلي، سأعيش عمري معك ولك، سأمنحك الثقة عندما يرجف الناس، والثبات حين يدبرون، سأمنحك الأمل عند اليأس والأمن عند الخوف، وكما تعهدت لي بحياتك وحبك، فإني أمنحك حياتي وحبي"


    لقد كان حفل زفاف مهيب، حضره جمعٌ غفير من اصدقاء عشتار وكثيرٌ من العسكريين من زملاء اندريه واصدقاءه ، ومن هناك ... من كنيسة القلب المقدس توجه المدعوون إلى فندق ريتز حيث تقيم عشتار، فاحتفلوا بهما واحتفل معهما العاملون في الفندق ، فعشتار اضحت جزءً من أسرة ذلك الفندق بعد ان اقامت فيه سنة ونيف ...

    اقامت عشتار مع اندريه بضع ليالٍ في فندق ريتز ومن ثم انتقلا للسكن في ارقى احياء باريس ، تحديدا في المقاطعة السادسة عشرة والمعروفة باسم "دي باسي" ، هناك... أصبحت عشتار قريبة جداً من منزل عائلتها الصيفي ، ومع ذلك فان الذكريات ما عادت تؤلم كالسابق !


    * (دبينسوس) هو مطران باريس الأول، أعدم في القرن الثالث عشر للميلاد عقاباً على ايمانه – بحسب الأسطورة – حيث قُطع رأسه، فحمله بين يديه وخطى به عدة خطوات حتى سقط, وفي المكان الذي سقط فيه بُنيت كنيسة القلب المقدس (بازيليكا دو ساكر كور) Basilique du Sacre Coeur . على تلة تُسمى بتلة الشُهداء في مونتمارتر Montmartre) ) في باريس.


    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	كنيسة القلب المقدس.png‏ 
مشاهدات:	917 
الحجم:	37.1 كيلوبايت 
الهوية:	5287  

    4 Not allowed! Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد أبو زنط ; 09-03-2013 الساعة 04:33 PM
    المحامي أحمد عبد المنعم أبو زنط






  6. #5
    ادارة الموقع
    LawJOConsultation Team
    Array الصورة الرمزية أحمد أبو زنط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    14,690
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 233/1
    Given: 298/0
    معدل تقييم المستوى
    250




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (بكالوريوس)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  الجامعة الأردنية

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  تكنوقراطي

    رابط السيرة الذاتية  :  قم بزيارة سيرتي الذاتية

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة believer مشاهدة المشاركة
    صدقني ناسيها
    الصراحة
    البداية ما شدتني
    قلت لباولو كويليو و تشبيهاته و نمط الروايات المترجمة - زمان عنها -
    شوي شوي قلت أحسااااااااااااااان طلع نفس نظام الكتاب الأردنيين
    بس وصل الحوارات كيفت
    before the sunset
    السرد الحوار الغموض الزمان و المكان نوعية الشخصيات المستوى ككل
    اندريه عشتار حب حرب
    رائع جميل بيجنن
    برافو برافو برافو جد
    الله يفتح عليك و يقويك
    و إلى الأمام بانتظار البقية
    أهم اشي المبادئ و الأفكار لو سياسية أو رومانسية
    و إن شاء الله يكون اللي ببالي

    صديقي [MENTION=2364]believer[/MENTION] ... أولا شكرا على المرور والمتابعة ومن ثم شكرا على التعليق الرائع..

    وأكيد انا مهتم بسماع نقدكم البناء ... وبصراحة ما حسيت حالي استقيت اسلوب معين بالكتابة... ممكن بتشبه نمط القصص المترجمة بسبب مكان حدوث القصة (باريس)... لكن ثق تماما لو اني بدلت الاسماء والاماكن باسماء عربية (معتادين عليها) لما شعرنا بأنها مترجمة .

    على كل الاحوال .. للحديث بقية والقصة في بدايتها، ودائما بداية القصة لا تكون جذابة للقارئ... كثيرا ما شعرنا بهذا الشعور ونحن نقرأ لكبار الكتاب :)


    2 Not allowed! Not allowed!
    المحامي أحمد عبد المنعم أبو زنط






  7. #6
    ادارة الموقع
    LawJOConsultation Team
    Array الصورة الرمزية أحمد أبو زنط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    14,690
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 233/1
    Given: 298/0
    معدل تقييم المستوى
    250




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (بكالوريوس)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  الجامعة الأردنية

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  تكنوقراطي

    رابط السيرة الذاتية  :  قم بزيارة سيرتي الذاتية

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    الفصل الرابع
    باريس 2000


    منذ ثلاث سنوات تقطن عشتار مع أندريه في منزلهما الكائن في "دي باسي" ، منزلٌ حميم ... تكسو جدرانه الخارجية حجارة بيضاء مصقولة... حجارةٌ متراصة فوق بعضها البعض في صفوفٍ متوازية... طبقة فوق طبقة، ترتقي في البناء حتى ارتفاع طابقين، أما السطح فيعلوه قرميد سكني مزرق، واجهة المنزل الامامية مرصعة بنوافذ طولية تعلوها اقواس فكتورية، ينتصف القوس تاجٌ منقوش من الحجر الأبيض، زجاج النوافذ مقسم الى مربعات مؤطرة بإطارات بيضاء، أبوابه تتخذ ذات تصميم النوافذ ... ثلاثة ابواب زجاجية متجاورة تطل على درج حجري يعانق حديقة غناء... في الحديقة تجلس عشتار وحيدة هذا المساء تتلحف بوشاحٍ من الكشمير الهندي، تنتظر عودة أندريه التي طالت ... كان قد واعدها بأمسية جميلة بعد انشغاله طيلة الايام والاسابيع الماضية.

    إنها العاشرة والنصف مساءً، هاتفه النقال لا يجيب، والموعد انقضى منذ ساعتين ونصف ... توجهت عشتار الى غرفتها، نزعت قرطي اللؤلؤ عن أذنيها، وضعتهما برتابة على المنضدة... أزالت المشبك الذهبي الذي كان يتغلغل في شعرها... ألقت الوشاح الهندي جانبا وخلعت نعليها ... أعدت لنفسها متكأُ أمام التلفاز ، أخذت تقلب قنواته محطة تلو أخرى ... لا شيء يستحق المشاهدة، تناولت كتاب غسان الكنفاني - عائد الى حيفا - قلبت صفحاته صفحة تلوى اخرى حتى قرأت: "جئت ألقي نظرة على بيتي. هذا المكان الذي تسكنه هو بيتي أنا، ووجودك فيه مهزلة محزنةً ستنتهي ذات يومٍ بقوة السلاح. تستطيع إن شئت أن تطلق علي الرصاص هذه اللحظة، ولكنه بيتي، وقد انتظرت عشرين سنة لأعود إليه .. وإذا ... "

    وهنا غالب عشتار النعاس، وبعد بضع ساعات تململت جفونها ... تفتحت اطرافها واغلقت من جديد... بعد دقائق استيقظت مذعورة... تبحث عن أندريه في كل ارجاء المنزل، تطالع النوافذ لتجد الشمس قد بزغت... إنها السابعة صباحاً وأندريه لم يعد بعد... أو هكذا بدا لها.

    بعد بحثٍ مضنٍ وجدت ورقة صغيرة معلقة على باب الثلاجة: " عزيزتي، لقد واجهتني بعض الاعمال الطارئة فعدت متأخراً مساء أمس ... وجدتك نائمة على الاريكة ولم ارغب بازعاجك... واليوم اضطررت للمغادرة باكرا... أنا آسف، قد نلتقي مساءً ، أحبك"
    ضمت الورقة في راحة يدها حتى انكمشت فأضحت مكورة تسري بداخلها مئات الانكسارات التي تقاطعت، كحال فؤاد عشتار مؤخرا الذي اصبح هشيماً تذروه الرياح، لا لذنب مباشر اقترفه أندريه سوى الهجران الذي اضحى يحيط بعلاقتهما، فبعد ثلاث سنوات من زواجهما تسرب الجمود الى قلبيهما ... تبلدت المشاعر... لم يخطئ أحدهما بحق الاخر ، ولكن انشغال اندريه في الفترة الاخيرة وطول غيابه المتواصل والمتكرر خلق فجوة وجفافا لم تعهده عشتار من زوجها.

    حدثت نفسها كثيرا "لعلها ايام وتنقضي" ، لكن الانشغال أو التشاغل ما لبث ان تفاقم، كثيرا ما وعدها فتزينت وانتظرت لكن اميرها لم يحضر، كثيرا ما فَتُر طعام العشاء وخبت فُقاعات سخونته على مائدةٍ مزينة بالشموع، حتى تلك الشموع كثيرا ما ذابت خجلا من عيون عشتار التي ترقب الساعة عن يمينها والنافذة عن شمالها.

    في شهر آب من عام 2000 أفل نجم أندريه عن المنزل وطال غيابه... زادت سفراته وامتدت... اخباره قد انقطعت بالاسابيع، حتى ضاقت عشتار ذرعا ... لم يحزنها انشغاله عنها بقدر ما ألمها غيابه غير المبرر ... غيابه الذي طال دون اعتذار أو سؤال أو مجرد إخبار.

    عاشت عشتار حالة من الصدمة لاكتشافها ما اعتبرته الجانب المظلم من شخصية اندريه ... لم تعرف على وجه التحديد إن كان يتصرف على طبيعته أم أنه تغير ام أن هنالك أمر تجهله يجعله مضطرا لهذا الجفاء ... لم تستطع أن تجزم بسيئاته أو أن تنسى نبل طباعه خلال السنوات الثلاث التي مضت ... لكن ما الذي استجد عليه... ما الذي يحدث... "هل يا ترى الخطأ مني !" - تساءلت عشتار-

    في بداية شهر أيلول وبعد ايام واسابيع من الجفاء... عاد أندريه إلى منزله... عاد متوترا هذه المرة ، وضب حقيبته بمتاعٍ قليل وطلب من عشتار أن توضب حقيبتها .

    وقفت في منتصف الغرفة كالتائه ليلا في صحراء لا قمر فيها ينير ولا نجوم ترشد، تساءلت: إلى أين سنذهب ؟

    أجابها ويديه تتلقفان الاغراض من كل مكان: لا أعلم، فالمهمة سرية كما قيل لي، ولن يكشف عن جهة الوصول إلا بعد أن تحط الطائرة رحالها.

    - وهل أنا مضطرة للذهاب.
    - لا خيار لدينا، كتاب التكليف جاء حاسما "...عليك أن تغادر البلاد على متن طائرة عسكرية خاصة من قاعدة أورلي الجوية... إن طبيعة المهمة ومدتها تقضيان باصطحاب زوجتك..."
    - أندريه، ما الذي يحصل ... لست افهم ما الذي يجري ؟
    - لا تقلقي عزيزتي... على ما يبدو أنها مهمة تنسيق عسكري، مجرد بروتوكلات... إنه عمل سياسي نوعا ما بأبعاد عسكرية... من المؤكد أنها لن تكون عملية ميدانية وإلا لما سمحوا لكِ بالسفر.
    - وما الحاجة اذن لوجودي !
    - من الظاهر أن المهمة سرية وحساسة، ربما تحتاج لغطاء اجتماعي ذو صبغة عائلية، ربما...

    قال "ربما" ثم صمت... استرعى صمته فضول عشتار فأردفت قائلة: ربما ماذا ؟ فقال: لا شيء مجرد تكهنات... لا أريدك أن تتأملي ثم تصابين بخيبة أمل، أجابته عشتار: "لا مشكلة لدي... فقد اعتدت على خيبات الامل" ...

    همدت تحركات أندريه وتوقف عن توضيب اغراضه، القى القميص الذي كان بيده على مرتبة السرير ... نظر إلى عشتار وقال "عشتار.. ما الذي يدفعك لهذا القول .. عن اي خيبة امل تتحدثين !"

    غصت عشتار بما لديها من كلمات، كادت ان تبوح له بما يزعجها ، بكل الخواطر التي جالت في ذهنها عن تغيره وابتعاده وجفاءه... كادت ان تعاتبه أو تصرخ بوجهه ولو قليلا... إلا أنها آثرت أن تقول: "لا شيء.. لا شيء مهم .. قل لي انت ربما ماذا ؟ "

    نظر اليها وقد ازعجته الاجابة، فاستكمل توضيب حقيبته وأردف قائلا: "لا اعلم .. كنت افكر ان الرحلة قد تكون الى بيروت مثلا !"
    أطرقت عشتار عندما سمعت اسم مدينتها، وهي التي لم تذهب اليها منذ اربع سنوات .. منذ عام 1996 .. أي منذ المذبحة المروعة، تساءلت فيما بينها: "هل حقا تريدين الذهاب، أًتقدرين على ذلك !"



    4 Not allowed! Not allowed!
    المحامي أحمد عبد المنعم أبو زنط






  8. #7
    ادارة الموقع
    LawJOConsultation Team
    Array الصورة الرمزية أحمد أبو زنط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    14,690
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 233/1
    Given: 298/0
    معدل تقييم المستوى
    250




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (بكالوريوس)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  الجامعة الأردنية

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  تكنوقراطي

    رابط السيرة الذاتية  :  قم بزيارة سيرتي الذاتية

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    الفصل الخامس
    "وجهة غير معلومة" 2000

    فجر يوم الأحد الموافق 3/9/2000 انطلقت الطائرة العسكرية المعدة لنقل أندريه وعشتار من قاعدة أورلي الجوية جنوبي باريس متجهة نحو الشرق ... بدأت اعتقادات أندريه تتأكد... " نتجه شرقا ، على ما يبدو أن الرحلة تتجه صوب بيروت"... هذا ما قاله أندريه لعشتار بنوع من الثقة بُعيد انطلاق الطائرة بقليل.

    بُعيد ساعة بزغت الشمس من مشرقها، فأضحى الكون منيرا ، زرقة المياه بدت وكأنها لا تنتهي، هنالك بالافق امتزجت السماء بمياه البحر الابيض المتوسط، "لماذا لا نستطيع ان نكون كذلك !" فكرت عشتار :

    "... يا الهي... أرضٌ وسماء ، فضاء وماء... يلتقيان في الافق... ما بالنا نحن البشر نبتعد !"

    نظرت صوب أندريه فوجدته مستغرقا في حديث مع زملائه ... كانت تتأمل أن تمضي مدة الرحلة الى جانبه... فكرت في نفسها: "خمس ساعات إلى جانبه في الطائرة من شأنها ان تجعله يعيد النظر بجفاء الفترة السابقة، قد أعاتبه قليلا ... فيبرر ثم يعتذر اعتذارا خفيفا ويبتسم... فأبتسم لابتسامته وينتهي الامر... "

    تلك الرحلة الجوية كانت مخيبة للأمل .. لم يتسنَ لعشتار أن تجلس مع اندريه... فخفضت سقف توقعاتها، لم تعد تنتظر اعتذارا ولو كان خفيفا... اضحت تنتظر ابتسامة عابرة... أو كلمة لطيفة، أو مجرد حديث عام يكسر ذلك الجمود الطويل ... "لا شيء !"

    تذكرت يوم ان التقت به في ساحة فاندوم... تذكرت يوم أن سارا سويا في شارع كومبون ... كلاهما كانا يبحثان عن اي شيء ليقال ... واليوم لديها الكثير مما تود قوله لكن لا أحد مهتم بان يسمع.

    بعد مضي اربع ساعات... جلس بجانبها... ظل صامتاً ... حاولت ان تبدأ : "هل تعلم متى نصل ؟"

    - اجاب باقتضاب: "بعد ساعة تقريبا ..." ثم صمت وظل صامتاً.
    - حسناً.. هل علمت اين وجهتنا ؟
    - لا.. ولكني شبه متأكد .. فقد حلقنا لمدة اربع ساعات باتجاه الجنوب الشرقي ولا يزال أمامنا ساعة .. لا بد أنها بيروت اذن.
    ثم صمت كلاهما حتى اعلن الكابتن عن ضرورة ربط الاحزمة استعدادا للهبوط... نظرت عشتار من نافذة الطائرة لعل عيناها تحتضن شواطئ بيروت... لكن الشاطئ كان لا يزال بعيدا ... مع مرور الوقت بدأت المعالم تتضح... ها هي اليابسة ... وها هو المطار ... "هل تغيرت بيروت" !!

    فالارض هنا غير الارض .. والشاطئ غير الشاطئ... حتى مدرج المطار يشبه كل شيء الا مدرج مطار بيروت ...

    "أندريه أين نحن ؟" قالت عشتار... لكن سؤالها ظل معلقا بانتظار الاجابة .. ولا اجابة لدى اندريه...

    استقرت الطائرة على مدرج المطار... اشارة ربط الاحزمة أُطفأت... بوابة الطائرة فتحت على مصراعيها... عشتار وافقة على بوابة الطائرة وفي مرمى ناظريها علم ازرق ذو نجمة سداسية !

    صعقت عشتار من هذا المشهد الذي تلقفته عيناها بمجرد ما أطلت برأسها من بوابة الطائرة... بادئ الأمر لم تصدق ما يحدث ... ثم ما لبث عقلها ان استرجع مئات الصور والمشاهد والافكار في محاولة فهم ما يجري... "هل هذه مزحة ! ... لا .. ربما نحن في منطقة حدودية بين لبنان و"اسرائيل" .. غير ممكن .. ذلك المطار وكل هؤلاء ناس ... هذه ليست حدود ... هذه بالتأكيد "اسرائيل" !!!

    أخذت عشتار تحدث نفسها بجنون "يا الهي هذه اسرائيل... انا في اسرائيل ... لقد أحضروني إلى اسرائيل .."

    بعد اضطراب وتشويش وتداخل بالافكار ايقنت عشتار حقيقة الامر... فما ان استوعبت ذلك حتى شعرت برجفة في جميع اطرافها، قلبها بدأ يخفق سريعاُ ، عيناها تتقافزان من محجريها... لسانها المعقود يتهادى على حروف اللغة فلا يجد منها حرفا... ثم رأته أمامها "أندريه .. أندريه .. هو من احضرني" فصرخت: " أندريه ايها الاحمق احضرتني إلى اسرائيل... لماذا جئت بي الى هنا... ماذا فعلت لك !! أيها الخائن ... " وما لبثت الا أن انهالت عليه ضربا بحقيبة يدها وهي تصرخ " أيها الوغد الأحمق" ... أصبح أندريه يتلافى ضرباتها ... تراجع الى الخلف حتى كاد يتعثر من على درج الطائرة ... ثبته زملاءه ... كاد أحدهم أن يمسك بها عنوةً فصرخ به "اتركها .. لا تلمسها .. ابعد يدك عنها..." فابتعد على الفور وهي لا تزال تصرخ في وجه أندريه وتوجه اليه الضربات تلو الضربات ... وهو ما ان استعاد توزانه حتى ثبت يديها بقوة ، فأخذت تضربه باقدامها .. فضمها اليه ورفعها عن الارض ، فتناثرت يداها وقدماها في مرمى الريح ، اضحت تحرك اطرافها بعشوائية ... وأندريه يسير بها نحو مبنى المطار وهي لا تزال على حالها تلك ... كان آخر ما رأته بضع كلمات بحروف عبرية مثبتة على حائط المطار وعلم "اسرائيل" يرفرف خفاقاً مع هبات الهواء... فأغمضت عيناها وهمدت اطرافها... جذعها تراخى وعنقها تدلى... غابت عن الوعي.

    ****

    صوت بعيد يهذر بكلام غير مفهوم، ظلالٌ تتراقص ذهابا وايابا أمامها... بين الفينة والاخرى تحجب تلك الظلال نورا ساطعا ينبعث من مكان ما... بتثاقل عجيب جفناها يتباعدان عن بعضهما البعض ... الصوت اضحى اكثر وضوحا... "شكرا لك ايها الطبيب.. وعذرا على الازعاج لكن الامر كان مجنونا... كان هستيريا بالفعل" صوت آخر يرد عليه " لا تقلق سيد اندريه ، إنه مجرد انهيار عصبي، أعطيتها ابرة مهدئة ستنام منها الان، عندما تستيقظ قد تشعر بدوار بسيط وبعض الصداع فلا تقلق..." همدت الاصوات شيئا فشيئا... تلك الانوار بدأت تتلاشى ... الظلال اختفت... فقط صمت عقيم أدخل عشتار بسبات عميق.

    بعد مرور عدة ساعات كان العطش قاتلا... فمها جافا ولسانها لا يقوى على الحراك، تبتلع حلقها فتشعر بغصة مريرة، شفتاها قاحلتان، جفناها يتفتحان ببطئ كبتلات زهرة ........ في الصباح، ومع كل تفتيحة تسري حرقة في مقلتيها... كذرات رمل صغيرة تنتشر بين باطن الجفن وبياض العين، بدأت عشتار تستعيد وعيها، استيقظت رويدا رويدا لتجد نفسها على سرير لا يشبه سريرها ، وفي غرفة لا تشبه أبدا غرفتها... استيقظت فزعة وهي بالكاد تستطيع تفسير ما حصل، بدا الامر كحلم مزعج، ولكن المزعج أكثر أن تستيقظ وتجد ذلك الحلم يتحول الى واقع.

    بقدمين باردتين تنقلت عشتار بين غرف ذلك المنزل، منزلٌ صغير نسبيا يتكون من طابق واحد فيه عدة غرف، نوافذه تلتصق بالارض ... تلك النوافذ اشبه بأبوب مشرعة، يمكنها مشاهدة الحديقة الخارجية من مكانها الذي تقف فيه، بضع خطوات اضافية كانت كفيلة بأن تنقلها الى الغرفة المجاورة حيث يجلس أندريه، ما إن رأها حتى نهض من مكانه مسرعا، تأبط ذراعها وأجلسها على المقعد القريب.

    - عشتار ، هل إنتِ بخير ؟
    - كلا، لست بخير، بل بأسوأ حال.
    - عشتار.. أرجوكِ .. أنا لم ...
    - اصمت اندريه ... اصمت.
    - عشتار ... أنا...
    - أنت... أنت ماذا ! سأقول لك، أنت مجرد كاذب... مخادع... لكن لماذا ؟ ماذا فعلت لك ؟ كنت وفية لك على الدوام... لم اخذلك يوما فلماذا خذلتني... أنا لا استحق ذلك منك ... لا استحق ذلك أبدا.
    ثم انخرطت عشتار بدوامة من البكاء ... جعلت امر التبرير والتفسير على اندريه في غاية الصعوبة ولا سيما انها لا تزال في مرحلة انهيار عصبي.
    - عشتار... أرجوكِ لا تقلقلي سنعود قريبا، لن نمكث هنا مدة طويلة.
    - وكأن هذا يفي بالغرض ! وكأن هذا من شأنه أن يغلق جميع القبور التي نبشت ... هل تعتقد أن باستطاعتي تجاوز الامر بسهولة... لقد تطلب مني ذلك سنوات في ما مضى ... لماذا تنتقم مني ... أجبني ماذا فعلت لك !
    - عشتار... لم تفعلِ شيئا... إنه عملي... لم ارتب لشيء ولم أسعى لذلك... أرجوكِ صدقيني...
    - لا يهم اندريه... إنهِ ما اتيت من أجله ودعنا نغادر مسرعين، أما أنا فلن ابرح عتبة هذا المنزل.

    اعتكفت عشتار في ذلك المنزل منذ لحظة وصولها، مرت عدة ايام وأندريه منشغل من الصباح وحتى ما بعد منتصف الليل، كان الامر يصبح أسوأ يوما بعد يوم... حتى أتى ذلك اليوم ... إنها صبيحة يوم الخميس الموافق 28/9/2000 حيث قام اليهودي المتطرف ارئيل شارون باقتحام باحات المسجد الأقصى في محاولة للاعتداء على المقدسات وتدنيس كرامة الأمة... فكان الرد عظيما ... يتناسب مع فظاعة الجريمة... إنها انتفاضة الاقصى المباركة، حيث هب حماة الديار ليدافعوا عن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين... هب الاطفال من مدارسهم والنساء من بيوتهن والشيوخ من محاريبهم ... هب الرجال والصبيان ليستردوا كرامة هدرت وقدسية استبيحت... استبدل الاطفال حقائبهم بالحجارة، وبذلت الأمهات فلذات اكبادهن فداءً للأقصى، واستبسل الرجال فاستبدلوا أنات الخنوع بصيحات الله اكبر.

    تنادى اليهود وعملاءهم من كل حوب وصوب... وسلطوا الة الحرب الامريكية على صدور الرضع والركع... فكانت المجزرة !



    4 Not allowed! Not allowed!
    المحامي أحمد عبد المنعم أبو زنط






  9. #8
    منسقة الربط العام للشبكة
    Array الصورة الرمزية rodyna khliafat
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    3,787
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 146/1
    Given: 354/8
    معدل تقييم المستوى
    206




    بيانات اخرى

    الجنس :  انثى

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (بكالوريوس)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  الجامعة الأردنية

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    بانتظار الفصل السادس .... رائع استاذ احمد


    1 Not allowed! Not allowed!
    Know Your Right | إِعــرفْ حـقّـك

    N . Y . R


    من حقك ان تعرف اكثر ...
    انضم الينا من هنا




  10. #9
    عضو مميز Array الصورة الرمزية believer
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    SALT CITY
    المشاركات
    1,507
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 40/1
    Given: 94/3
    معدل تقييم المستوى
    106




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم ابتدائي

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  جامعة أخرى داخل الاردن

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  I don't believe in puppets and plays .......not any more

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    عنصر اثارة و تشويق ادييييييييلوووووووووه حبيت المنعطف الجديد
    بس يستر بيتك بيكفي وصف عفش و ديكور و أزياء و ألوان
    وشاح ربطة عنق زرقة بياض سوداء نافذة نوافذ جدران حجارة حتى هون قرميد -_-

    ((صديقي [MENTION=2364]believer[/MENTION])) عأساس مش عارف اسمي ههه حبـيـتــك
    يلا اعطيها كمان فصل بدك تذلنا



    2 Not allowed! Not allowed!
    تعرّف إلى الله في الرخاء ، يعرفك في الشدة

  11. #10
    ادارة الموقع
    LawJOConsultation Team
    Array الصورة الرمزية أحمد أبو زنط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    14,690
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 233/1
    Given: 298/0
    معدل تقييم المستوى
    250




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (بكالوريوس)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  الجامعة الأردنية

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  تكنوقراطي

    رابط السيرة الذاتية  :  قم بزيارة سيرتي الذاتية

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    الفصل السادس
    غزة30/9/2000

    في خريف عام 2000 وبصحوة شمس عكست أنوارها على ظلال ليلة شاحبة، وتحديدا في صبيحة يوم السبت الموافق 30/9/2000، استيقظ "جمال" كأي أب يسعى للظفر بلقمة عيش تسد رمقه ورمق أطفاله الذين لوعتهم حمى الحرب وشراهة التدمير، استيقط "جمال" وايقظ طفله "محمد" المدثر في فراشه الرث، فراشه القابع في بيت فلسطيني متواضع... متهالك.

    في صبيحة ذلك اليوم يصطحب "جمال الدرة" طفله "محمد" إلى المدرسة، بالقرب من المنعطف وعلى رأس شارع صلاح الدين ترقد قوة عسكرية يهودية تشهر بنادقها بوجه كل الملائكة المتجهة الى محاريب العلم، السماء حزينة هذا الصباح... فهنالك فاشيٌ يتربص بذاك الطفل واباه... يحتميان بساتر من الاسمنت... الطفل يتلحف كفي ابيه العاريتين، الاب .. لو كان له أن ينتزع جفنيه لتتلقفا الرصاص عن ابنه لما توانى عن ذلك ، إلا أن رصاص الغدر أصر على اختراق الجسد الصغير... طلقة تلو طلقة نهشت فتات طفلٍ بين يدي والده... فاضت الروح الطاهرة الى بارئها ... تقصفت اجنحة الملاك الصغير... فانبعث طيرا في جنات النعيم اسمه محمد الدرة.

    ما هي الا دقائق، حتى امتلأت شاشات التلفزة بصورة الملاك الشهيد والاب المصاب... عشتار التي كانت تتابع قناة فرانس 2 – صاحبة السبق في بث مشهد المجزرة – لم تستطع أن تتمالك نفسها وهي تشاهد تلك اللقطات المروعة، كان الاب يصرخ "مات الولد.. مات الولد" ويداه تلوحان بالأفق تحاولان التصدي لرصاص الغدر قبل ان يخترق جسد الملاك الصغير، ذلك الملاك الراقد خلف ابيه، يحاول أن يحتمي بأي شيء أو اللاشيء.

    أثار ذلك المشهد عاصفة من الذكريات المروعة، عاد بها الى بيروت، الى عام 1996 يوم أن ركضت بأرجاء البيت مذعورة تطاردها الرصاصات الصهيونية من غرفة الى أخرى، لتتلقف رهطا من اهلها وتتركها وحيدة جريحة...

    ما ان شاهدت عشتار مقاطع الموت المحتم للشهيد محمد الدرة، حتى اصابها انهيار عصبي بعد ان انهالت عليها الذكريات المؤلمة، ولم تستطع ان تتمالك نفسها بعد ان تنبهت الى أن زوجها أندريه قد يكون جزءً من هذه العملية القذرة... وما هي الا لحظات حتى أيقنت أن بعض أولئك القتلة لا يبعدون عن محل اقامتها سوى أمتار قليلة... أولئك المحتلون القتلة... ها هم يسيرون أمامها في الشارع المجاور... خرجت عشتار من ذلك المنزل صارخة بوجه قطعان اليهود الهائمة في شوارع تل ابيب المحتلة: "أنتم قتلة... شرذمة بلا تاريخ... اخرجوا من ارضنا أيها السفلة..." أصابت عشتار هستيريا عمياء أفقدتها الوعي وتركتها مغماً عليها .



    4 Not allowed! Not allowed!
    المحامي أحمد عبد المنعم أبو زنط






  12. #11
    ادارة الموقع
    LawJOConsultation Team
    Array الصورة الرمزية أحمد أبو زنط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    14,690
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 233/1
    Given: 298/0
    معدل تقييم المستوى
    250




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (بكالوريوس)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  الجامعة الأردنية

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  تكنوقراطي

    رابط السيرة الذاتية  :  قم بزيارة سيرتي الذاتية

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    -الفصل السابع-

    تل ابيب 30/9/2000


    هناك خلف بضع شجيرات تتسابق أوراقها المصفرة نحو أرض مقدسة، تتبدى أطلال ذلك المنزل حيث ترقد بمحاذاة بابه الحزين حقيبة سفر صغيرة لم ترتح بعد من عناء رحلتها السابقة.

    في الغرفة المجاورة وقف بكامل تألقه ، يراقب انعكاس صورته في المرآة المقابلة لتعابير وجهه، بهيا كعادته بشعره الأسود المنسدل على جبينه الرقيق، وبعينين تعكس بريق ضوء خافت ينسدل من نافذة مجاورة، بمعطفه الأسود ذو الياقة العسكرية وبأكمامه التي تنكشف عن نهاية قميص أبيض مرصع بأزار فضية ممهورة بشعار تعرفه جيدا، ذات الشعار تراه دوما وقد تمركز بعناية على شمال معطفه الأسود .. فوق نبضات قلبه تماما ... ذلك الشعار تغبطه أحيانا، بل تغبطه دائما؛ فهو أقرب إلى قلبه منها ... تراقب حذائه الأسود اللماع يحتضن قدما ويلتف على الأخرى، تراقب بل تتأمل أصابع يده اليسرى وقد خلت من خاتم كان يجب أن يكون، تبحث عن أثار ذلك الخاتم في محيط إصبعه؛ دائرة أفتح من غيرها تعكس ظل خاتم بسماكة ثلاث مليمترات ... هي الأخرى قد اختفت... أصبح لون الجلد متناسقا هذه المرة !



    على الرغم من اعيائها واستيقاظها توا من غيبوبتها إلا أنها وقف مطولا عند تلك الفكرة، "كم من الوقت مضى على آخر مرة ارتدى فيها ذلك الخاتم !" كادت ان تخونها الكلمات فباعدت بين شفتيها لنطق السؤال، لكنها سرعان ما أطبقته وابتلعت كلماتها.. غصت بها... تنحنحت بهدوء علها تزيل أو تخفف من غصتها، لكنها لم تستطع فقد خنقتها تلك العبارات فزلت بها عبراتها، خشيت من دموعها أن تفضح أمرها فكتمت أنفاسها وأشاحت بوجهها جانبا قبل أن يلاحظ سيل آهاتها المنسكب، انعكاس دموعها يشكل جدولا رقراقا على عتبات مرآته... لكنه لم ينتبه أبدا... لم يكن لديه الوقت ليلاحظها... لينظر إليها... أو حتى ليلاحظ أنه قد نسي خاتم زواجه على رف المغسلة في حمام الطائرة أو ربما على حافة حوض الاستحمام في فندق جورج الخامس في باريس أو لعلها مبعثرة على منضدة فارهة في إحدى غرف فندق رويال لانكستر في العاصمة البريطانية لندن.. أينما كان ذلك الخاتم... من يهتم ! إن كان صاحبه لم يلاحظ فراقه أبدا، ولربما هي الوحيدة في العالم التي لاحظت اختفاء جزء من حياتها دون مبرر


    Hôtel Ritz - Place Vendôme



    استعادت ماضيها الموخوز بسيف حاضرها، لم يستيقظ ماضيها على نحنة منه أو على وقع قبلة عابرة، بل هي بضع رشات من عطر فرنسي كانت كفيلة بأن تنقلها من تل أبيب الى باريس وأن تعيدها من عام 2000 إلى ذكريات باريسية من عام 1997؛ فأحيانا بعض الذكريات توقظ البعض الآخر... شذا عطر أو صحوة شمس أو نفحات هواء محملة برائحة تراب في أول الشتاء ... توقظ فينا أحاسيس وذكريات قد خمدت نارها واستوت على الجودي أسرارها... وذلك ما كان ؛ فرائحة عطره همست بماضيها، بضع رشات من عطرٍ فرنسي أيقظت شريطا من الذكريات ونبشت قبورا في عمق الذاكرة، عادت بها إلى ليلة من ليالي باريس من عام 1997 يوم أن التقت به أول مرة... عندما اصطفت سيارة فارهة تحمل نمرة عسكرية في ميدان بلاس فاندوم بمحاذاة فندق ريتز

    ***


    استيقظت من ذكرياتها الباريسية وعادت الى واقعها الأليم ، عادت الى تل أبيب على وقع كلمات مشابهة لتلك التي كانت في باريس، يوم أن اقترب منها وبيده زجاجة عطر بشذى البحر فسألها "ما رأيك عشتار!"

    فتحت عيناها فوجدته من جديد أمامها ... اقترب أكثر .. نظر إليها متسائلا ودلّى هذه المرة ساعتين أمام عينيها، ثم كرر سؤاله: "ما رأيك عشتار .. أيهما أرتدي ؟"

    - وهل هذا مهم !

    - نعم ، لدي مقابله هامة

    - لكنك عدت للتو !

    - عدت أجهز نفسي من أجل هذه المقابلة.

    - إذن لن تمكث هنا طويلا !!

    - لا.. سأعود إلى باريس بعد المقابلة مباشرة.. سأمكث هنالك عدة أيام.

    - وانا .. إلى متى ؟

    - إلى متى .. ماذا !

    - إلى متى سأبقى هنا... إلى متى هذه الحالة ؟

    - إلى أن تنتهي مهمتي.

    - المهام التي تبدأ على هذه الأرض تنتهي بالقتل عادة !

    - لا تخافي يا عزيزتي .. سأكون حريـصا...

    - بل لا تخف أنت... فلست المقصود.

    - من إذن !

    - لست تعلم !.. سأخبرك .. الطفل في مهده .. التلميذ في مدرسته.. الزوجة في بيتها والزوج في عمله ... كل هؤلاء يموتون بسبب تلك المقابلات التي تجريها أنت وغيرك ... في كل مرة تقول لي عندك مقابلة أتساءل بيني وبين نفسي: كم هي عدد الأرواح التي ستكون مسؤولا عن قتلها !!

    - ليس الامر كما يبدو.

    - حقا .. كيف يكون إذن ؟ .. تتبادلون التهاني وتلعبون الورق ... أم أنكتناقش باسم الحكومة الفرنسية سبل تقديم الدعم لليهود ... هل تظن أني لا اعرف طبيعة عملك... ها انت تخرج كل صباح لتلتقي قادتهم وتحدثهم باسم حكومتك... تنسق معهم وترتب الأمر في محاولة لاطالة أمد صمت حكومتك والمجتمع الدولي عن جرائمهم... تعطونهم الضوء الأخضر ليستمروا في القتل والقتل فقط ... هذه هي مهتمك يا اندريه ... مهمتك التي تنتهي كل مساء بمزيد من القتل.

    عندها رن هاتفه.. كان السائق يستعجله فالموعد بات قريبا ... نظر إلى الهاتف ثم التفت إليها وقال: عزيزتي هلا ناقشنا هذا الموضوع لاحقا، فأنا على عجلة من أمري، قال عبارته التي ينهي بها نقاشه دائما ثم توجه نحو الباب.. حمل حقائبه... أطبق يده على مقبض الباب ثم توقف... توقف على وقع كلماتها، التفت نحوها والدموع تتناثر من عينيها... تختنق بعبراتها... وكمن يدوس على أشلائه نطقت: إذن اذهب واستمر في قتل الناس .. لكن عندما تعود لن تجدني في انتظارك .. فلقد سئمت الانتظار !

    وقف مدهوشا مما ألقي على سمعه فهذا قول لم يكن يتوقعه يوما... نظر إليها فكانت شاحبة... حزينة... لم يمتلك سوى أن يهرع إليها ... ضمها بين ذراعيه وبعد قبلة حانية زرعها على جبينها قال: عزيزتي... أنا مضطر للرحيل الآن لكن أريدك أن تعلمي أني لم اكف يوما عن حبك ... لذا أرجوكِ لا ترحلي... سأكلمك من الطائرة ... سوف نتحدث ... أعدك سنجد حلا.

    يَعدُها من جديد... قد يخلف وعده لكنه لايزال يحبها ... وهي.. لا زالت تحبه ... ومع ذلك يجب أن ترحل... فالبقاء هنا يؤرقها ... يعمق جراحا ما كان لها أن تندمل ويحيي مآسي اندثرت في مقبرة النسيان... يجب أن ترحل .. ستعود إلى باريس .. نعم ليست وطنها لكن على الأقل تبقيها بعيدة عن كوكب الأحزان ... أو تبقيها بعيدة عن الذاكرة.
    الهاتف يرن من جديد... إنه السائق، واليد ذات اليد تمتد نحو مقبض الباب ... والحقيبة .. تلك الحقيبة التي لم تسترح يوما ها هي تغادر من جديد... وهو ... ذهب كعادته...
    تركها وغادر على الرغم من توسلاتها .. من دموعها أو تهديدها، قالت له سأترك المنزل ! جفل ... ثم وعد ثم ذهب ! وقفت من بعده وحيدة تصارع غضبها ... اتكأت على الباب الموصد من بعده وأدارت ظهرها لِطَيفِه، تجمعت الدموع في مقلتيها ... لسعت بياض عينيها ... فاضت الدموع حتى أسدلت غشاوة على ناظريها، لم يحتمل الجفن حبس الدموع اكثر، فانهمرت حارة سخية ، كوت وجنتيها وحامت حول غمازين امتلئا ألما، حتى تجمعت دموعها كقطرات مطر أسفل مُحياها، تبلورت كماسة رقيقة ...

    ماسة تهدلت نحو عنقها حتى اشتبكت مع سلسلة ذهبية تحتضن جيدها، هطلت دموعها كنورٍ ينحني مع تقوسات العِقد، حتى لامست اطرافه... هناك حيث يتدلى صليب غُسل لتوه، حيث تقاطرت الدموع عليه من رأسه حتى منتهاه ... في منتهاه تجمعت دموعها فتساقطت في قرار مكين.

    أطرقت بناظريها نحو الصليب المبتل، فطرأ في ذهنا خاطر؛ كم تشبهها دموعها ! كلاهما خرج عنوة من حيث ينتميان، فشقا سبيلهما نحو درب من الألام، ليصلب كل منهما في نهاية المطاف، دموعها شقت درب ألامها الخاص... تماما كيسوع المخلص ... امتشق دربا كان نهايته صليب وقرار مكين وخلاص أكيد !

    فهل ستخطو عشتار بقدمين حافيتين جميع الدروب المقدسة تحمل صليبا من الذكريات، ألم يطهرها "الهروب الاول" من خطيئة الذكرى، أم أن النسيان بحد ذاته خطيئة لا تغتفر !!

    راودت عشتار بعض الهواجس؛ ألا تكفي اربع سنوات للنسيان ، ام يجب ان نغادر أجسادنا ليصبح الامر مجرد ذكرى ! .. شعرت بالماضي كأنه لعنة تطارها، فما وجدت بداً من ان تتضرع بالدعاء نحو السماء ...

    "يا ربي أنت اله السلام ونور المحبة ، فيك الخلاص وإليك المناص، على شط عفوك نتفيأ الرواسي وإليك نؤخذ بالاقدام والنواصي...
    أيها الرب العظيم، أوصيت عبادك المخلصين بقولك: "لا تقتل" ، لكن اتباع الشيطان تجاهلوا وصاياك .. تحدوا جبروتك، فاحتلوا الارض واستباحوا العرض، يتموا الاطفال ورملوا النساء، أهانوا الشيوخ وذلوا الرجال، دنسوا المعابد وهدموا المساجد...

    إلهي... إليك أصلي أن تعطينا صدقاً لنعرف حقيقتنا، وشجاعة لنطرح عنّا ما يكمن فينا من حقد دفين. وقوة لندفع عنّا ما يتربص بنا من ظلم عظيم، ولنجد فيك أيها المحبّة الكاملة، الطريق الذي يقود إلى السلام، في الطاعة لمحبتك وحقّك.

    " للحب وقت وللبغضة وقت. للحرب وقت وللصلح وقت" آمين.


    رتلت عشتار صلواتها، حاولت تجفيف دموعها بلا فائدة فتركتها على سجيتها، حتى نهضت على حالتها تلك لتوضب اغراضها استعدادا للعودة الى باريس.

    ***

    في الوقت الذي كانت فيه عشتار تتلو تراتيل الحب والسلام، كان أندريه في المقابل يتلو تراتيل الحرب، تراتيل حربه التي اندلعت بوازع من تأنيب الضمير... ركع على ركبتيه أمام صليب معلق في مقر عمله داخل السفارة الفرنسية وصلى:

    " إلهي... أركع في حضرتك وأستهل صلاتي اليك بالاعتذار، ففي عالم مملوء بالخطيئة قد يكون من الصعب تجنب حدوث الحروب. أحياناً يكون السبيل الوحيد لمنع الخطاة من إيذاء الأبرياء هو محاربتهم.

    وأنا الذي اتبعت تعاليمك في العهد القديم وفيه أن "انتقم نقمة لبني إسرائيل من المديانيين.." وتعاليم سفر صموئيل الأول وفيه: "إذهب وحرِّم الخطاة عماليق وحاربهم حتى يفنوا." ، " لقد أمر الله شعب إسرائيل أن يحاربوا الأمم الأخرى مرات عديدة ".

    إلهي... وقفت دهراً أحارب في سبيل تبجيل ملكوتك، كنت راضياً عن كل المهام التي ابتعثتني بها في ارضك، وعلى الدوام كنت أعي أني جنداً من جنود الرب الذين يحاربون لتمجيد اسمه السلام.

    أما اليوم فإني اقف على بابك متسائلا: كم من الجرائم يجب أن ترتكب باسمك ! كم من الحروب يجب أن تندلع زوراً بسيفك !!

    إلهي... لست اجدف بحضرة ملكوتك، لكني كحال كل المتشككين، أصلي لك لتهديني إلى طريق الصواب، لتهبني من الفطنة ما يرشدني الى سواء السبيل ومن العلم ما يرشدني لملاحظة اشاراتك النورانية ومن الحكمة ما يؤهلني لاتباع تلك الاشارات والانقياد لها، فلست اليوم ادري إن كنت اخوض هذه الحرب باسمك أو ضدك !

    "للحب وقت وللبغضة وقت. للحرب وقت وللصلح وقت" آمين

    ما ان انهى اندريه صلواته حتى قُرع الباب ، نهض من فوره وجلس خلف مكتبه، دخل عليه أحد أصدقائه القدامى اسمه دارتانيان والذي يعمل حاليا في السفارة الفرنسية في تل ابيب، كان يحمل بين يديه قرصا مدمجا. ما ان دخل على اندريه حتى وضعه على مكتبه وسأله ألم تتابع الاخبار هذا الصباح ؟

    قطب اندريه حاجبيه وقال: لا .. لم يتسنَ لي ذلك... ماذا يوجد في هذا القرص ؟ أجابه دارتانيان يمكنك مشاهدته بنفسك.

    حمل أندريه القرص المدمج ووضعه في جهاز الحاسوب، ما هي الا لحظات حتى سمع صراخ أبٍ عاجز يذود بيديه عن طفله الصغير ... الطفل الذي اصبح هدفا لقناصة الاحتلال !

    ما ان انتهى عرض الفيديو، حتى رفع اندريه رأسه وفي عينيه رقرقة دموع... سأل أندريه صديقه: كيف حصل ذلك ؟ فأجابه:

    - أندريه، هذا ما يحصل كل يوم على هذه الارض.

    - ولكن ...

    - ولكن ماذا... أندريه أنت صديقي، ومن حقك علي أن تعلم قبل غيرك، انا قررت تقديم استقالتي ، سأعود الى باريس.

    - دارتانيان، لماذا ؟

    - لأن كل من يقتل هنا ظلما نحن شركاء في دمه... نحن نعمل ليل نهار من أجل التغطية على هذه الجريمة البشعة... ومن المفارقات ان مصور الوكالة الفرنسية هو من قام بتصوير هذه الجريمة... والان تطالبنا السلطات "الاسرائيلية" بتوجيه اعلامنا للادعاء بان الامر كان مجرد حادث... أو بالاحرى يطالبوننا بالاعلان عن أن هذا الطفل قتل بيد الفلسطينين ! أندريه.. على من نكذب ؟ على انفسنا ام على اطفالنا أم على زوجاتنها... وعلى ذكر زوجاتنا ، هل تعلم لماذا زوجتك هنا في تل ابيب ... ألم تسأل نفسك يوما لماذا زجوا بها في هذه المهمة وهم يعلمون انها عربية، ويعلمون معاناتها السابقة جراء مقتل ذويها على يد "الاسرائيليين" ... ألم يدعك ذلك للتساؤل !!

    - بلى... في كل يوم اسأل نفسي ألف مرة لماذا ارادوا ان يحضروا عشتار الى هنا ... في كل يوم استيقظ صباحاً واخرج من البيت خلسةً منها خجلا من نظراتها... في كل يوم اهرب منها... أتجاهل مكالماتها الهاتفية بذريعة الانشغال ولكني في الحقيقة خجلٌ منها... لا اقوى على مكالمتها... ولا أجرؤ على أن اضع عيني في عينها... هذا الصباح وبختني ! اتهمتني بالقتل... لم أفهم ذلك... لم أكن اعرف بهذه الجريمة ولم أعلم أن عشتار شاهدتها... لا بد أنها تذكرت عائلتها... وهي لا تزال صغيرة، صبيةٌ صغيرة... تلاحقها الرصاصات من مكان الى مكان... تخترق جدران منزلهم لتستقر في قلب والدها، في رأس أمها، في صدر اخيها... يا الهي ماذا فعلت !! طوال الوقت كنت أغطي جرائم الاحتلال وبذات الوقت كنت ارتكب جريمة بحق زوجتي.

    - لا يا اندريه... لم نرتكب الجرائم في حق زوجاتنا فحسب... بل بصمتنا وتستيرنا كنا نرتكب جريمة بحق الانسانية... أندريه لم ننتبه يوما إلى أن "الظلم في مكان ما ..." والان هل تعلم لماذا احضروا زوجتك الى هنا ... أرادوها بين قتلة ذويها حتى تتوتر علاقتك بها... فالقيادة لم ترضَ يوما عن زواجك بعربية... لم يطمئنوا لارتباط شخصٍ برتبتك ومركزك بامرأة عربية...إنك تقوم بالكثير من المهام وبحوزتك العديد من الاسرار، لذا فإن الجميع يعتبر زواجك خطراً يجب التخلص منه...

    - يا إلهي... ارادوني أن انفصل عن عشتار... كيف لم أتدارك الامر منذ البداية ! كم انا غبي !! اليوم قالت لي عندما اعود لن اجدها لا بد أنها ستغادر ، دارتانيان ... يجب أن اذهب الى عشتار... سنغادر من هنا .

    - وسفرك اليوم الى باريس ! ، طائرتك بعد ساعتين.

    - دارتانيان ... ارجوك الغهِ من أجلي... لن اسافر الا مع عشتار ، ولن نعود الى هنا ... فأنا استقيل.

    ***

    في الوقت الذي كان فيه اندريه يقدم استقالته كانت عشتار في المنزل تجري اتصالا هاتفيا .. عبر الهاتف سمعت صوتا يهذر بالعبرية، اشمأزت فاقشعر بدنها؛ قد كان يقززها ذلك الصوت وتلك اللغة، ردت عشتار على الصوت الاخرق بجلافة: تكلم بالفرنسية اذا سمحت أو بالانجليزية إن اردت.
    - رد الصوت بالانجليزية: تفضلي سيدتي وكيل السفريات في خدمتك

    - أريد أن أحجز تذكرة على اول طائرة ذاهبة إلى فرنسا.

    - نعم سيدتي، حظك جيد؛ الغى أحدهم حجزه على طائرة اليوم، يمكنك القول بأن هنالك مقعد متوفر لكنه في الدرجة الاولى.

    - لا يهم، انا قادمة !

    غادرت عشتار ذلك المنزل في تل ابيب غير آسفة؛ لم تعتبره منزلها على أي حال، لم تلقِ عليه نظرة الوداع ولم تكبد نفسها عناء النظر اليه لآخر مرة ولو كان ذلك من خلال الزجاج الخلفي للسيارة الزاحفة نحو مطار "بن غوريون" .. نعم كانت تشعر بتلك السيارة وكأنها تزحف زحفاً !

    في الطريق نحو المطار اضطرت عشتار لتشيح بوجهها عن واجهات المحلات المترامية على جوانب الطريق، لم تحاول بأي شكل من الاشكال ان تطبع في ذاكرتها تفاصيل الوداع الآخير، لم تجذبها الاعلانات ولم تطارد المارة بناظريها؛ قد غادرت وكل ما كان يشغل تفكيرها الابتعاد عن هذا المكان بأقل ما يمكن من ألم ، فقد كانت تكرهه وتكره كل ما فيه.. تكره رسم الحروف المتناثرة في الشوارع كما كرهت اللكنة التي تنطق بها، كرهت صوت المذياع وشكل السماء، هُنا .. كرهت عشتار اشراقة الصباح وتحية المساء وكل شهيق اضطرت لتنفسه من هواء تختلط فيه أنفاس كل هؤلاء، كرهت تلك المدينة كما كرهت بحرها على الرغم من أنه ذات البحر الذي يطل على بيروت !

    هاتفها الجوال يرن ... إنه اندريه ... تحمل الهاتف... تضبطه على وضعية الصامت، تنظر اليه... لا يزال اسمه على الشاشة يقرع مقلتيها، أشاحت بوجه الهاتف عن وجهها ، يعاود الهاتف الرنين من جديد... إنه اندريهمرة أخرى، لكنها هذه المرة أغلقت الهاتف نهائيا، لحظات تمر ... الهاتف يرن من جديد... إنه هاتف السائق هذه المرة ... التفت السائق نحو عشتار قائلاً: سيدتي إنه السيد اندريه ربما يريدك... خفق قلبها ... ترددت يداها ... اخذت الهاتف ... لامست اصابعها زر تلقي الاتصال ... لكن الاتصال انقطع... اعادت عشتار الهاتف للسائق وهي تقول: لا تجب على اتصالاته الان، يمكنك معاودة الاتصال به بعد ساعتين.

    بكل ما أوتيت من قوة.. صمدت عشتار حتى وصلت لمطار بن غوريون .. من حسن حظها انها صعدت على متن الخطوط الجوية الفرنسية .. لم يكن الامر يحتمل كلمة عبرية اخرى أو "علم ازرق" يرفرف بالجوار !

    ما ان اقلعت الطائرة حتى احتضنتها زرقة السماء وزرقة البحر، فتنفست عشتار الصعداء .. هي الان تبتعد .. كان الامر يستحق سرعة كسرعة الطائرة تحلق بها بعيدا فتخلق بينها وبين ألامها فجوة تتسع بحجم الأميال التي تنقضي مع كل دقيقة.

    على متن تلك الطائرة المتجهة من مطار بن غوريون في تل أبيب إلى مطار شارل ديغول في باريس جلست عشتار مذهولة تصارع فيض الذكريات التي تجتاحها، ذكريات مركونة في زاوية العمر نفضت عن نفسها غبار الزمان وانتفضت كعاصفة في وجه النسيان "... فأحيانا بعض الذكريات توقظ البعض الآخر؛ شذا عطر أو صحوة شمس أو نفحات هواء محملة برائحة تراب في أول الشتاء..." والآن أضحى كل ما يحيط بها يذكرها بالذي كان؛ عطره، كلماته وبابٌ موصد في وجه أمالها، مفتوح على مصراعيه لتتدفق منه ذكرياتها.

    حتى تلك الطائرة عادت بها إلى زمان غير هذا الزمان... زمان أضحت تتوق إليه أكثر من أي وقت مضى، يوم أن كانت عشتار طفلة صغيرة لا تتقن من الحرب سوى تهجئة حروفها، حروفٌ عندما اجتمعت في متن كلمة علّمت عشتار كيف تصبح لاجئة !

    من جديد... استيقظت عشتارعلى وقع الذكريات، تنبهت من غفلتها وعادت إلى حيث تركها وحيدة... على عتبات منزل يقبع في تل ابيب... حيث ودّعها ومضى نحو موعد آخر، موعدٌ يختلف تماما عن ذلك الوعد الذي وعد !

    عادت من غفلتها بعد تطواف حزين على ذكريات ممزقة بين بيروت، تل ابيب وباريس، عادت إلى منزل أهلها الصيفي الراقد في"دي باسي" ، منزلٌ كانت تخشى ذكرياته في مضى... أما اليوم لم يعد هنالك شيء يدعو للقلق... فكل الذكريات السيئة عاشتها من جديد في تل ابيب، فليس اقل من أن تحيي بعض الذكريات الجميلة النائمة في ذلك المنزل.


    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	12.png‏ 
مشاهدات:	931 
الحجم:	132.7 كيلوبايت 
الهوية:	5302   اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	2.png‏ 
مشاهدات:	765 
الحجم:	94.5 كيلوبايت 
الهوية:	5303  

    4 Not allowed! Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد أبو زنط ; 11-09-2013 الساعة 11:57 AM
    المحامي أحمد عبد المنعم أبو زنط






  13. #12
    ادارة الموقع
    LawJOConsultation Team
    Array الصورة الرمزية أحمد أبو زنط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    14,690
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 233/1
    Given: 298/0
    معدل تقييم المستوى
    250




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (بكالوريوس)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  الجامعة الأردنية

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  تكنوقراطي

    رابط السيرة الذاتية  :  قم بزيارة سيرتي الذاتية

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    -الفصل الثامن-
    باريس 2000


    خرج اندريه من مكتب الملحقية العسكرية التابع للسفارة الفرنسية في تل ابيب بعد ان قد استقالته فور علمه بتلك المكيدة، لم يطق صبرا حتى يكلم عشتار، أراد أن يعلمها بأن كل ما حصل بينهما لم يكن بتدبير منه، ارادها ان تعلم انه آسف لأنه لم يفهم الامر منذ البداية... أرادها ان تعلم أنه ايضا وقع ضحيةً لحكومته المتسترة على الاحتلال... حمل هاتفه الجوال وأخذ يرن عليها باصرار ... لكن عشتار التي اضحت بطريقها الى المطار لم تأبه بكل تلك الاتصالات... لم تعلم أن زوجها قد عاد هذه المرة بغير رجعة.

    بعد ان فقد اندريه الامل من رد عشتار على هاتفها توجه من فوره إلى المنزل ... بسيارته الدبلوماسية وقف على بابه المغلق... تذكر هذا الصباح ساعة اغلقه في وجه صرخاتها... لم يعِ وقتها أن الباب الذي نغلقه يوما بوجه من نحب ليس من المؤكد ان نعاود فتحه لنجد من نحب في انتظار عودتنا، فالحب الذي ندير له ظهورنا لا ينتظر... والحبيب الذي تقصدنا جرحه ستأن عليه كرامته... وكرامة المحب مقدمة على صبر الانتظار.

    غادر اندريه منزل تل أبيب... غادره خاوي المشاعر مكلوم الفؤاد، ضاقت عليه الدنيا بما رحبت، لم يعرف بادئ الامر إلى اين يذهب وإلى من يتوجه... حتى سمع صوت هاتفه يرن... إنه صديقه دارتانيان...


    - دراتانيان... لقد تركتني عشتار... غادرت المنزل... حاولت هذا الصباح أن توقظني ... تنبهني، لكني لم اسمع... ماذا افعل الان ؟ لا اعلم اين هي... دارتانيان انا عاجز... لأول مرة أنا عاجز.

    - لا تقلق يا صديقي، علمت قبل قليل من بعض المعارف أن عشتار قد غادرت الى باريس.

    - باريس ! كيف ... متى حدث ذلك ؟

    - لا اعرف كيف أقول لك ذلك... لكن عشتار استقلت الطائرة التي كان يجب ان تسافر أنت على متنها، لا بل إنها ما كانت لتجد حجزا عليها إلا بعد أن قُمتَ بالغاء حجزك .

    أغمض اندريه عينيه لبرهة في محاولة لاستيعاب سخرية القدر التي ألمت به، ففي الوقت الذي كان فيه يلهث ليتدارك عشتار كان يمنحها في الوقت نفسه تأشيرة العبور ... ثم ما لبث أن ضحك بألم على نفسه عندما فكر أنه استطاع ان يتحكم بحضورها لكنه لم يستطع ان يسيطر على مغادرتها ، بل كيف أخبرها انه ذاهب الى باريس وأن عليها انتظاره هنا... ليجد

    نفسه يبحث عنها هنا في تل ابيب... وهي هناك تتجه الى باريس على المقعد ذاته الذي كان مخصصا له !

    نهض اندريه من فوره... كفكف بضع دموع تجمعت في هالة عينه، وضب حقائبه وحجز على متن أول طائرة متجهة الى باريس.

    ما ان وصل مطار شارل ديغول حتى استقل سيارة اجرة نحو بيته في دي باسي، توقع أن يجدها هناك... لكنه فوجئ أن البيت فارغ.. لا بل أن حراس المنزل أكدوا له أنها لم تحضر... كاميرات المراقبة وافقتهم الرأي...

    وقف في منتصف الشارع تتملكه الحيرة... أي الاتجاهات يسلك... في اي السبل يذهب... عيناه تتجولان في طرقات باريس على غير هدى ... وقعت عيناه من بعيد على قمة برج ايفل، تذكر يوم لقاؤهما الاول ... يوم ان غرقت بدموعها على ضفاف السين، تذكر تفاصيل ذلك اليوم بحذافيره، تجوالهما بشوارع باريس ... الشانزليزيه ... كومبون ... ساحة فاندوم ... فندق ريتز ...

    اتسعت دائرة عيناه، ضاقت حلقة البؤبؤ عندما تلقت كمية اضافية من ضوء النهار ... تذكر فندق ريتز... "لا بد أنها هناك"، استقل سيارته واتجه نحو ساحة فاندوم مقابل ريتز... دخل بهو الفندق وتوجه الى موظف الاستقبال سأله عن عشتار فكانت الاجابة سلبية... عشتار لم تأتِ إلى هنا منذ زواجها ... خرج من الفندق وقد ازدادت حيرته وقف على باب الفندق مقابل متجر شانيل... تذكر متجر شانيل... "قد تكون هناك".

    ذهب إلى المتجر ومن جديد سألهم عنها، لم يشاهدها أحد، الجميع يؤكد أن اخبارها قد انقطعت منذ زواجها به، ثم نصحوه ان يذهب الى الفرع الاخر في شارع كومبون فقد تعرف صديقتها شيئا عنها... ذهب على الفور إلى الفرع الاخر... وجد صديقتها التي باعته عطرا منذ ثلاث سنوات...

    - مممم.. سيد اندريه ، أراك هنا ، اين عشتار عنك ؟ لقد اشتقت إليها.

    عندما سمع قولها اغمض عينيه بخيبة أمل وقال:في الحقيقة، أتيت هنا لأسئلك عنها... فأنا ابحث عنها منذ مدة .

    - سيد أندريه ما الذي يحدث ؟ هل حصل شيء لعشتار ؟؟

    قص عليها اندريه الحكاية باقتضاب، ثم رجاها ان تساعده، أن تدله على اي مكان من الممكن ان تكون عشتار فيه... "هيا .. أنتِ صديقتها، لا بد أنك تعرفين مكانها أو اي مكان من الممكن أن تذهب اليه... "

    زمت صديقة عشتار شفتيها ونظرت الى اندريه بغضب ثم قالت له : "اسمع ايها السيد النبيل... لقد آذيت صديقتي المفضلة، لقد أخذتها إلى حيث تكره، أنت لا تعلم كم عانت حتى زال غضبها... لم يزل الا بعد ان احبتك... لكنها مع ذلك ظلت حزينة ...وهذا من حقها، وها انت الان لم تحاول ان تعالج حزنها، حتى أنك لم تحترمه قط، لا بل قد جددت غاضبها... لقد اغضبت صديقتي وهذا يغضبني... هذا يغضبني كثيرا ... لذلك انصحك بأن تحترس وأنت تكلمني، عليك ان تفعل ذلك"

    تفاجئ اندريه من ردها، لم يعلم ما يقول، لكن لم يستطع الا يتوسل اليها، من غير قصد سالت دمعاته... وقف أمامها منكسرا .. عاجزا ... "ارجوكِ... أنا اعلم كم كنت غبيا، لكني احاول اصلاح الامر... أنتِ لا تعلمين كم هو صعب تخيل العيش بدون عشتار... أرجوكِ ساعديني..."

    تأثرت صديقة عشتار بما قاله أندريه ... بدا عليها الحزن فلم تجد بداً إلا أن تقول له: "حسنا .. حسنا.. ها انت تفوز، سأخبرك اين هي، لكن اياك ان تعلم أني من أخبرك، إنها في منزل ذويها في دي باسي ، إنها بالقرب من منزلكمايها الاحمق ! "

    ضحك أندريه من ذلك ومسح ما ظل في عينيه من بقايا الدموع "كيف لم افكر بذلك... أنا اشكرك ، من صميم قلبي أشكرك"

    توجه أندريه نحو منزل ذوي عشتار، وقف على بابه لأول مرة وهو الذي لم يذهب اليه من قبل، بكل اشتياق قرع الباب... لا أحد... قرع الباب من جديد، أيضا لا أحد... ساوره القلق... أخذ يتجول حول المنزل، الصق عينيه بزجاج كل النوافذ لكنه لم يجد احدا... صرخ عند كل زاوية... "عشتار... أرجوكِ اخرجي ... أنا أحبك ... لا تعلمين كم أحبك... عشتار .. انا آسف... آسفٌ على كل شيء"

    لكن الصمت كان ابلغ، فأميرته لم تظهر من شرفة المنزل مرحبة به، كل ما تلقاه هو الصمت والصمت فقط، تملكه اليأس، لم يجد أمامه خيارا سوى الركوع على باب منزلها، صرخ وهو يبكي بكل عبارات الاسف والاعتذار، حتى بُح صوته وخارت قواه، بعد ان أنهكه التعب جلس على الدرجتين الصغيرتين اللتان تحرسان باب المنزل، اتكأ على العامود الخشبي الذي يحمل مظلة القرميد، بصمت مرير جلس حتى المساء، علها تعود أو تضيئ أحد الانوار فيعلم بوجودها، لكن انتظاره لم يثمر.

    عند انتصاف الليل عاد الى منزله القريب، لم يغمض له جفن... لم يستطع ذلك، تقلب بفراشه كمن يتقلب على الجمر... ثم ما لبث أن نهض... ارتدى ثيابه وسار في شوارع باريس حتى طلع عليه الفجر... ظل على هذه الحالة عدة ايام، في كل يوم يسير في الطرقات على غير هدى، ذهب الى جميع المجمعات التجارية، المستشفيات، الفنادق، اضحى كالمجنون يتنقل من مكان إلى آخر، تنقل بين دوائر باريس الستة عشر ... مرّ بالضواحي حتى الحي اللاتيني، كما اعتاد الذهاب يوميا الى برج ايفل، وكمن يبحث عن ابرة في كومة قش تراه يحمل المنظار ويعتلي قمة البرج ويراقب الشوارع عله يحظى بطيفها، كثيرا ما اعتقد أنه شاهدها ، فتراه ينزل مسرعا ... فلا يجدها ولا يجد من ظن انها هي... ويعاود الصعود ويستمر بالمراقبة، من بعيد نظر صوبحي مونتمارتر حيث تعتليه تلة الشهداء، هناك حيث ترقد كنيسة القلب المقدس حيث توج حبهما بزواج لم يعرف كيف يحافظ عليه ، تذكر انه المكان الوحيد الذي لم يذهب اليه "يا الهي .. كيف تمكنت من نسيان ذلك" ، هبط من قمة برج ايفل واتجه نحو مونتمارتر، مرّ ببائعي التذكارات وعازفي الموسيقى وأصحاب المطاعم والمقاهي الشعبية وصولاً إلى حي الرساميين، حيث ينتشر الفنانون بلوحاتهم فيرتجلون رسم السواح بسرعة ومن غير اذنٍ منهم ثم يعرضونها عليهم على امل بيعها، جلس أندريه في أحد المقاهي القريبة وما ان بدأ يحتسي فنجاناً من القهوة حتى لمح على الرصيف بالقرب من أحد الرسامين لوحة لم تكتمل، لكنه استطاع تمييز ملامحها، إنها هي ... عشتار كانت هنا... نهض بسرعة نحو ذلك الرسام، أمسك اللوحة بيده وقال له: "أين رأيت هذه الفتاة ، هل مرت من هنا .. أجبني أرجوك" ، خشي الرسام أن يتسبب له اندريه بالمتاعب، فقال له: "لا اعلم سيدي عن ماذا تتحدث... أنا لم ارسم هذه اللوحة".

    بيأس مفرط قال له اندريه: "سأشتري منك هذه اللوحة بمئة يورو، فقط اجبني ... أجبني ارجوك".

    فأجابه الرسام بتوتر: "إنها مجرد سائحة كانت تجلس قبل قليل في ذلك المقهى وما ان بدأت برسمها حتى غادرت المكان وتوجهت نحو كنيسة القلب المقدس... ذهبت من هناك" وأشار بيده نحو الطريق الصاعد نحو الكنيسة.

    أخرج أندريه مئة يورو من محفظته واعطاها للرسام ، واخذ اللوحة وبدأ يركض مسرعا نحو الكنيسة، أخذ يتلفت في الطرق المؤدية الى هناك... دخل الكنيسة مذعورا من ان يفقدها ، لم يتدارك وقار المكان... أخذ يبحث عنها بين الزائرين والمصلين فلم يجدها، غادر الكنيسة مهرولا نحو الساحات الخارجية فلم يعثر عليها ... هنا تملكه اليأس ولم يتمالك نفسه أكثر من ذلك فأخذ يصرخ بين الناس بأعلى صوته:

    "عشتار... أنا هنا .. عشتار ... هل تسمعيني ... أنا اسف ... أنا اسف على كل شيء... أرجوكِ أنا بحاجة اليكِ..." وأخذ يتجول بتلك الساحات وينادي باسمها حتى وصل المنحدر الاخضر المحاذي للكنيسة، هناك حيث تجلس عشتار على العشب تتأمل باريس من علٍ... تراقب الشمس التي احمرت وجنتاها خجلا وآذنت بالغروب... تراقب انوار باريس التي بدأت تتلألأ بالافق وبرج ايفل الذي بدا صغيرا من هنا... حتى تنبهت على أحدهم ينادي باسمها، رأته منكبا على وجه كالتائه في صحراء لا قرار لها، تأملت وجوه الناس الذين وقفوا في مكانهم يراقبونه مستغربين من ذلك المجنون الذي لا يزال يهذي باسمها ... أخفت وجهها بكفيها خجلا، تمنت لو أن الارض انشقت فابتلعتها أو لو أنها استطاعات مغادرة هذه المكان دون ان يشعر بها أحد... أحست بأن الجميع يرمقونها بنظراتهم مع ان الجميع منشغلون بذلك الذي يمشي على غير هدى... نظرت اليه وهو لا يزال مستمرا في نداءاته غير آبهٍ بنظراتهم... ثم انعزلت عن محيطها ولم تستطع الا أن تستمع إلى رجاءه، كان صوته حزينا... يشوبه الكثير من الندم ... "عشتار... على هذه التلة منحتك نذوري، داخل هذه الكنيسة وعدتك بأن أحميكِ وأحافظ عليكِ، وعدتك بأن أحفظ حبنا كما حفظ دبينسوس إيمانه، وها أنا مثله تماماً أسير آخر خطواتي حاملا حبك بين ضلوعي، عشتار... لن اتذرع بأن حبنا وقع ضحيةً لمكائد غيرنا، فأنا أعلم بأني المسؤول الاول عن ذلك... فأنا الذي لم احفظ عهدي معك ولم احمي حبنا كما يجب، واليوم أعلمأني لا أستحق عفوك ومع ذلك أتيتكِ آسفا على كل أخطائي... فإما ان اموت شهيدا على هذه التلة وإما أن تمنحيني المغفرة على خطيئتي..."

    ما ان سمعت عشتار قوله حتى نهضت من مجلسها وسارت اليه، كان واقفا وسط المنحدر تحطيه هالة من البشر، اخترقت الصفوف حتى وصلت اليه... رأها أمامه ... كانت هناك سمعته ولبت نداءه... ما لبثت دموعه أن سبقت اقدامه اليها... اقترب منها... مد يده التي تحمل صورتها وقال.. " عشتار.. أتمنى أن تكتمل هذه اللوحة وانا إلى جانبك "
    لم تستطع مقلتي عشتار ان تحمل دموعها اكثر، فانسكبت حارة على وجنتيها، لسانها لم يطق صبراً على ان يخبره كم اشتاقت له... في وسط كل هذا لم تجد بديلا عن معانقته.. هرولت ايه ... شرع ذراعيه ... احتضنها... همسباذنها وقال: "سأموت في سبيل حبك"... فقالت: "بل سنحيى من أجل حبنا".

    النهاية



    4 Not allowed! Not allowed!
    المحامي أحمد عبد المنعم أبو زنط






  14. #13
    مديرة الموارد البشرية Array الصورة الرمزية Haneen Nassar
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    الاردن - عمان
    المشاركات
    1,029
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 320/1
    Given: 551/1
    معدل تقييم المستوى
    131




    بيانات اخرى

    الجنس :  انثى

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (ماجستير)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  جامعة مؤتة

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    رااااائعه فعلا ،
    استمتعت بقرائتها حتى اخر كلمه



    1 Not allowed! Not allowed!


  15. #14
    ادارة الموقع
    LawJOConsultation Team
    Array الصورة الرمزية أحمد أبو زنط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    14,690
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 233/1
    Given: 298/0
    معدل تقييم المستوى
    250




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (بكالوريوس)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  الجامعة الأردنية

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  تكنوقراطي

    رابط السيرة الذاتية  :  قم بزيارة سيرتي الذاتية

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    شكرا حنين ، شهادة اعتز فيها :)


    2 Not allowed! Not allowed!
    المحامي أحمد عبد المنعم أبو زنط






  16. #15
    منسقة الربط العام للشبكة
    Array الصورة الرمزية rodyna khliafat
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    3,787
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 146/1
    Given: 354/8
    معدل تقييم المستوى
    206




    بيانات اخرى

    الجنس :  انثى

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (بكالوريوس)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  الجامعة الأردنية

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    واخيرااااااااا يعطيك العافية
    قصة رائعة



    0 Not allowed! Not allowed!
    Know Your Right | إِعــرفْ حـقّـك

    N . Y . R


    من حقك ان تعرف اكثر ...
    انضم الينا من هنا




  17. #16
    عضو مميز Array الصورة الرمزية believer
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    SALT CITY
    المشاركات
    1,507
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 40/1
    Given: 94/3
    معدل تقييم المستوى
    106




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم ابتدائي

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  جامعة أخرى داخل الاردن

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  I don't believe in puppets and plays .......not any more

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    من أروع ما قرأت
    هاي لازم لازم فيلم
    " للحب وقت وللبغضة وقت. للحرب وقت وللصلح وقت"
    ولا الختام سبقت الدموع أقدامه اليها و تكملة اللوحة
    (((((بدك الصراحة نيـّالها فيك يا أحمد))))
    من هون ل10 سنين بديش أقرأ اشي عاطفي قال فلتغفري قال
    و للعلم مظلة القرميد اللي عند دار حماه لأندريه هاظظظا بيزبطش يكون العمود خشب للحمل

    أدام الله لنا كيبوردك و ابداعاته



    0 Not allowed! Not allowed!
    تعرّف إلى الله في الرخاء ، يعرفك في الشدة

  18. #17
    ادارة الموقع
    LawJOConsultation Team
    Array الصورة الرمزية أحمد أبو زنط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    14,690
    Articles
    0
    Thumbs Up/Down
    Received: 233/1
    Given: 298/0
    معدل تقييم المستوى
    250




    بيانات اخرى

    الجنس :  ذكر

    المستوى الأكاديمي :  تعليم جامعي (بكالوريوس)

    الجامعة الحالية/التي تخرجت منها ؟ :  الجامعة الأردنية

    الحالة الاجتماعية :  اعزب

    الاتجاه الفكري  :  تكنوقراطي

    رابط السيرة الذاتية  :  قم بزيارة سيرتي الذاتية

    افتراضي رد: تراتيل الحب والحرب | القصة الكاملة


    [MENTION=2364]believer[/MENTION] ، صديقي رفيق شكرا لمتابعتك وشاكر جدا لاخر تعليق.. أتمنى بحق أن تكون القصة قد اعجبتك


    1 Not allowed! Not allowed!
    المحامي أحمد عبد المنعم أبو زنط






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •