عمان - LawJO

أكد مصدر أمني مسؤول في مديرية الأمن العام أن التحقيقات والتحريات حول جريمة قتل فتاة جامعة آل البيت، أثبتت أنه لا وجود لدافع الاغتصاب او السرقة.


وقال المصدر الأمني لـ"السبيل"، الذي أبدى تحفظاً كبيراً على تزويدنا بالمعلومات حول ملابسات القضية حفاظا على سرية التحقيق، إن القاتل الذي تم القبض عليه أمس الثلاثاء تم توقيفه في مركز وتأهيل إصلاح الجويدة.

وأكد المصدر الأمني أن مدعي عام عمان وجه تهمة القتل العمد للمتهم خلافاً لأحكام المادة 328/1/2 من قانون العقوبات، فيما قرر المدعي العام توقيف القاتل 15 يوما على ذمة القضية.

إلى ذلك قالت مصادر قريبة من ذوي القاتل لـ"السبيل"، إن القاتل الذي ينتمي إلى إحدى عشائر بني حسن يدعى "م ا ف" يبلغ من العمر 22 عاما وهو طالب في جامعة آل البيت، فيما شهدت المصادر ذاتها أن الفتاة التي تنتمي إلى إحدى عشائر بئر السبع وتدعى "ن، ع" تتمتع بسمعة طيبة وسيرة حسنة.

وفي وقت تضاربت فيه المعلومات عن عمل القاتل، فيما إن كان طالبا جامعيا أو "كنترول باص"، رفضت مصادر أمنية في جهاز البحث الجنائي قريبة من التحقيق تأكيد أو نفي هذا الأمر حفاظا على سرية التحقيق.

وأشارت المصادر، إلى أن الأمن استدل على القاتل من خلال اكتشافه أن القاتل كان آخر من اتصل على هاتف الفتاة المقتولة، فيما بينت أن لحظة القتل كانت الساعة الثامنة من مساء يوم الاثنين أي قبل اكتشاف الجثة بساعات.

أما الطب الشرعي في مستشفى الأمير فيصل في الرصيفة فقد بين عبر اتصال هاتفي أن نتيجة الطب الشرعي، بعد الكشف على جثة الفتاة أكدت وجود نزف دموي ناتج عن تهتك بالرئتين؛ إثر الإصابة بجروح تسببت بها طعنات نافذة.

يذكر أن الأجهزة الأمنية عثرت على جثة فتاة عشرينية تدرس الشريعة في جامعة آل "البيت"، داخل مجمع الباصات في مدينة الزرقاء صباح أمس الثلاثاء، وقد تعرضت للطعن في مناطق متفرقة من جسدها وتوفيت على أثرها.

فيما جرى تشكيل فريق تحقيق خاص لمتابعه القضية؛ حيث تمكن الفريق وبأقل من ست ساعات من كشف غموض القضية، وإلقاء القبض على الفاعل الذي اعترف بعد مواجهته بالأدلة والبراهين بارتكاب الجريمة، وتولى مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى التحقيق في القضية.


من جهة اخرى أسند مدعي عام الجنايات الكبرى، تهمة القتل العمد تمهيداً لجناية السرقة لمرتكب جريمة الزرقاء التي راح ضحيتها فتاة عشرينية كانت تدرس تخصص الشريعة في جامعة آل البيت.

وقرر المدعي العام توقيف القاتل الذي ألقي القبض عليه بعد أقل من ست ساعات على ارتكابه للجريمة داخل حافلة تعمل على خط (الزرقاء - المفرق) 15 يوما على ذمة التحقيق في القضية.

وقد تصل عقوبة "الجاني" الى الإعدام في حال إدانته بالتهم التي أسندت إليه وهي تهمة القتل العمد خلافاً لأحكام المادة 328/1/2 من قانون العقوبات و401 سرقة.

يشار الى أن الفتاة عثر عليها داخل الحافلة، وكانت قد تلقت (9) طعنات بمناطق متفرقة في جسدها، حيث استخدم الجاني أداة حادة وأخرى راضة لقتلها قبل أن يقوم بسرقة هاتفها ويلوذ بالفرار.

وأعلن المركز الإعلامي في مديرية الأمن العام، مساء الثلاثاء، إن كوادر البحث الجنائي ومديرية شرطة الزرقاء تمكنت من فك لغز الجريمة وإلقاء القبض على القاتل خلال ساعات من وقوع الجريمة.

وقال المركز الإعلامي ان الحاني "اعترف بعد مواجهته بالادلة والبراهين بارتكاب الجريمة" التي هزت الرأي العام في الاردن.


________________________
المصدر:
جريدة السبيل اليومية، تاريخ 4/12/2013